شريط الأخبار

"معا" تقرر مقاضاة النائب "مشير المصري" والأخير يرد "كانت يومًا ما مستقلة"

07:51 - 19 تموز / أكتوبر 2009

"معا" تقرر مقاضاة النائب "مشير المصري" والأخير يرد "كانت يومًا ما مستقلة"

فلسطين اليوم : غزة

أكد مشير المصري النائب عن "كتلة التغيير والإصلاح" البرلمانية أن حديث وكالة "معًا" الإخبارية عن مقاضاته لإدلائه بتصريحات وصفتها بـ"الطائشة"؛ لا قيمة له وكأنه لم يكن على الإطلاق.

وقال المصري في تصريحات صحفية اليوم الاثنين: "معروف لدى الجميع أن "معًا" مُموَّلة أجنبيًّا، وخاصة من جهات أوروبية ومدعومة بغطاء من قِبَل فياض و"حكومته" غير الشرعية, وهي تعمل لجهة فئوية ضيقة, وكل متتبع لأخبارها يعرف مدى الانحياز ومدى العمل المبرمج ضد حركة "حماس" والمقاومة".

وأضاف: "(معًا) كانت يومًا ما مستقلة، ومن العيب أن توصف اليوم بذلك؛ فهي التي أفقدت نفسها المصداقية والاستقلالية من خلال معادتها للحكومة الشرعية والمقاومة".

ودعا النائب الفلسطيني وكالة (معًا) -إذا أرادات أن تعود إلى استقلاليتها- إلى أن تعود إلى الأصل الذي انطلقت منه, ومضى يقول: "نحن نريد إعلامًا مهنيًّا مستقلاً، لا من يدعي الاستقلالية بهتانًا ويتحوَّل إلى بوقٍ فتحاويٍّ رخيص".

وكانت إدارة وكالة "معا" الإخبارية قررت تقديم دعوى قضائية ضد شخصية برلمانية سياسية أمام المحاكم الفلسطينية بتهمة القدح والشتم اللاخلاقي ضدها.

و قال محامي "معا" الأستاذ شوقي العيسة: "بعد الاطلاع على تصريحات النائب مشير المصري والتي اوردها موقع الكتروني قررنا التوجه بدعوى قضائية ضده".

وأضاف "إننا مؤسسة إعلامية تعتمد الأساليب الحضارية في النقد والتغيير وسبق لكتلة الإصلاح والتغيير التي فاز عنها النائب المصري أن بثت دعاياتها الانتخابية عبر وكالة (معا) و(شبكة معا) ونحن نستغرب أن يقع النائب المصري في هذه "السقطة" لا سيما وانه يمثل نهجا سياسيا وجمهورا انتخابيا".

أما رئيس تحرير وكالة "معا" ناصر اللحام فقال ردا على ذلك: "نحن لا نحمل في قلوبنا وعقولنا لأعضاء البرلمان الفلسطيني المنتخبون سوى التقدير والاحترام ونفتح أمامهم حق النشر والرد كل يوم دون تمييز بين كتلة وكتلة وعلاقتنا طيبة والحمد لله مع جميع الكتل، وأنني استغربت أن يقع النائب المصري بهذه الألفاظ وقد تقدمنا بشكوى رسمية لنقابة الصحافيين وسنتقدم بشكوى لرئيس كتلة التغيير والإصلاح في البرلمان ولرئيس المجلس التشريعي على أمل إعادة تنظيم العلاقة الحضارية بيننا وبين النشطاء السياسيين".

 

وحول رد رئاسة التحرير على ما قاله المصري أجاب اللحام "كل ما في القصة أن مراسلنا في رام الله التقى وسجل حديثا لأحد النشطاء السياسيين لحماس وقمنا بنشره وهو تصريح سياسي بحت وهادئ ولا اعرف بعد سبب غضب النائب وانفعاله لدرجة عدم سيطرته على أعصابه إلى هذه الدرجة".

 

وكانت وكالة فلسطين اليوم نقلت على لسان النائب مشير المصري القيادي في حركة حماس نفيه الخبر الذي أوردته وكالة "معا" الإخبارية نقلاً عن مصادر في حماس، و مفاده أن الحركة ستوقع الورقة المصرية فور عودة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل من مشاورات مع إحدى الدول، دون إيضاح الجهة التي ينوي السفر إليها.

 

وقال المصري في معرض تعقيبه على ما ورد لـ"فلسطين اليوم" اليوم الاثنين: "إن ما ورد على وكالة معا لا يعدو كونه نكتة"، واصفاً إياها بـ"بوق فتحاوي رخيص يروج إدعاءات صهيونية ويختلق أكاذيب ومواقف ضد حماس"، على حد زعم المصري.

انشر عبر