شريط الأخبار

الإمارات تستضيف 20 من ذوي الإعاقة من قطاع غزة

09:00 - 17 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

تستضيف وزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة غدا 20 من ذوي الإعاقة الجسدية من أبناء قطاع غزة، بعد أن أكملت مراكزها لتأهيل وتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة استعداداتها لاستضافتهم، وذلك تنفيذا لتوجيهات الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة الإمارات.

 

وقال ناصر علي بن عزيز الشريفي المشرف العام على مراكز التأهيل بوزارة الداخلية الإماراتية 'إن المبادرة الثانية تأتي استكمالاً لمبادرة الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الأولى التي استضافت فيها المراكز 11 من ذوي الإعاقة اللبنانيين وذلك استمراراً لنهج قيادة الإمارات الرشيدة نحو دعم الأشقاء العرب في كافة المواقف والظروف'.

 

وأوضح الشريفيً أن هذه المجموعة من  ذوي الإعاقة الفلسطينيين تم اختيارهم  بناء على معايير دقيقة تابعها فريق يمثل المراكز خلال زيارته الأخيرة إلى قطاع غزة تمهيداً لتأهيلهم وتدريبهم في برامج المراكز في منحة تستمر لمدة عام.

 

وأضاف انه تم اعتماد القائمة النهائية للأسماء المختارة واستصدار التأشيرات لاستقدامهم انتقالاً من القاهرة وحتى مطار أبو ظبي الدولي بالتعاون مع طيران الاتحاد الناقل الوطني لدولة الإمارات الذي تفضل بتوفير تذاكر السفر لنقلهم مجاناً إلى البلاد .

 

وأشار إلى  أن الترتيبات تواصلت في القاهرة، لإجراء التنسيق لاستقدامهم عن طريق معبر رفح، لافتاً إلى أن المجموعة وفور وصولها إلى أبو ظبي سيتم إلحاقها  في مقر المراكز بمدينة العين.

 

وذكر الشريفي أن المعايير التي تم اتخاذها لاختيار هذه المجموعة تم تطبيقها بحيادية حيث ركزت على أكثر الإصابات الجسدية حاجة للتأهيل إثر الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وتم اختيارهم من أعمار 18 إلى 25 سنة من الحاصلين على الثانوية العامة كحد ادني للمستوى التعليمي والقدرة على العناية بالذات والرغبة في الاستفادة من البرامج التدريبية بالمراكز الخاصة بالحاسوب،  وتضم المجموعة 14 من الذكور و6 من الإناث منهم 9 من مستخدمي المقاعد المتحركة.

 

وأكد أن المبادرة تأتي في إطار تعزيز أواصر التعاون والدعم للشعب الفلسطيني الشقيق تضامناً من الدولة والشعب الإماراتي مع الأشقاء الفلسطينيين في ظل الظروف الراهنة التي يعيشونها حيث سيتم توفير الاستضافة الكاملة لهم  لمدة  سنة تدريبية كاملة  تمتد لعشرة شهور للاستفادة من برامج مراكز وزارة الداخلية في مجالات الحاسب الآلي والتصميم الالكتروني وصيانة الأجهزة الالكترونية فضلاً عن توفير متطلبات الاستضافة طيلة فترة الدورة، متمنياً أن تكلل إقامتهم بالفائدة والنجاح بما يفيد في بناء حياتهم المهنية والمجتمعية وبما يسهم في تحقيق الاستقرار والاستقلالية الحياتية والاقتصادية لهم ولأسرهم وأن يستشعروا الاطمئنان بين أهلهم وذويهم.

انشر عبر