شريط الأخبار

الشعبية: من الخطأ الربط بين تأجيل "غولدستون" وتأجيل المصالحة

06:23 - 17 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – غزة

اعتبر عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول "أنه من الخطأ الربط بين ما جرى من تأجيل التصويت على تقرير غولدستون وتأجيل المصالحة الفلسطينية"، مشدداً على ضرورة إعطاء المصالحة أولوية لإنهاء الانقسام وإعادة توحيد قوى شعبنا في مواجهة الاحتلال وسياساته، وأنه لم يعد هناك مبرراً للمماطلة، لأن المماطلة تعني مزيد من هدر الوقت واستمرار حالة الانقسام التي ربما يظهر خلالها تعقيدات وعقبات جديدة سيجري الاستناد إليها فيما بعد لتأجيل إضافي وإضافي".

 

وأضاف الغول في مقابلة متلفزة على قناة المصرية الفضائية: "رغم كل ما جرى نحن نعتقد بأن أمامنا الآن فرصة خاصة بعد معالجة آثار سحب التقرير وإقراره اليوم من قبل مجلس حقوق الإنسان للعودة مرة أخرى للتركيز على موضوع المصالحة وإنهاء الانقسام، وأنه لم يعد هناك أي مبرر للمماطلة في هذا الأمر".

 

وأشار الى أن شعبنا الفلسطيني الآن ينتظر من كل القوى السياسية وخاصة من الأطراف التي تدعو إلى التأجيل أن تعود عن هذا الموقف وتسرع في الذهاب للمصالحة وتوقيع الاتفاق، وأن اي الجميع جاد في تطبيق بنودها على الارض لأن هناك فرق بين التوقيع على المصالحة وبين تطبيق بنودها"، معرباً عن خشيته أن يواجه التطبيق عقبات يمكن أن تؤدي إلى إطالة أمد تنفيذ كامل البنود التي سيقوم عليها اتفاق المصالحة، مشدداً على ضرورة توفر الإرادة السياسية ليس فقط في التوقيع على الاتفاق وإنما في تنفيذ بنوده .

 

وشدد الغول على ضرورة التحلي بالمسؤولية، وتجاوز كل الأجواء السابقة من أجل مناقشة الآليات التي نعمل من خلالها على تنفيذ الاتفاق، لافتاً الى أنه بدون ذلك سيبقى الشعب الفلسطيني رهينة للتجاذب السياسي وللمصالح الفئوية والخاصة يدفع فيها شعبنا ثمناً كبيراً وربما أكبر مما سبق ، لأن الانقسام قد آذى الشعب الفلسطيني ، كما أثر وبشكل جلي على مكانة القضية الفلسطينية في المحافل الدولية ولدى العديد من القوى والدول التي كانت تدعم الشعب الفلسطيني.

انشر عبر