شريط الأخبار

نادي الأسير: إهمال طبي وأحكام وتأجيل جلسات بحق أسرى

03:32 - 15 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – رام الله

أكد ناي الأسير أن الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون سياسة الإهمال الطبي والحرمان من العلاج.

 

وأوضح في بيان صحفي، اليوم، أن محاميه زار سجن نفحة وقابل المعتقل خليل مسلم براقعه من بيت لحم المحكوم بالسجن المؤبد 20 مرة، وأفاد بأنه يعاني من وضع صحي سيئ ناجم عن إصابته بالديسك في الظهر وقرحة في المعدة وقدم عشرات الطلبات لتوفير فرشة طبية له لكنهم رفضوا الاستجابة له يذكر بان الأسير نقل إلى نفحة منذ شهر فقط وهو موظف في نادي الأسير في بيت لحم.

 

كما التقى المحامي بالمعتقل وائل نعيم جاغوب من نابلس  والمحكوم بالسجن المؤبد أفاد بان الوضع الصحي والطبي و بصورة عامة سيئ للغاية مضيفا أن إدارة السجون ترفض إجراء عمليات أو تقديم علاج أو دواء للأسرى المرضى رغم تدهور حالتهم الصحية.

 

وأعرب الأسير ثائر عبد الناصر نخلة من رام الله عن قلقه وخوفه على وضعه الصحي نتيجة رفض سلطات الاحتلال إجراء عملية جراحية له في الظهر وأفاد انه يعاني من الآلام في الظهر وغالبا لا يستطيع السير بصورة طبيعية، وأن الأدوية التي وصفها له أطباء مستشفى الرملة لا تخفف حالته الصحية مناشدا الجميع مساعدته للعلاج.

 

كما زار محامي النادي سجن عسقلان والتقى بالمعتقل حمزة سعيد مصفر من رام الله والموقوف منذ 23 شهرا أفاد بأنه بحاجة ماسة لإجراء عملية في قدمه اليمنى الموجود فيها بلاتين في وقت ترفض فيه الإدارة إجراء العملية وتزويده العلاج المناسب، ووجه الأسير ضياء حسن سمحان من رام الله والموقوف منذ 26 شهر نداءا للمؤسسات الإنسانية وأطباء بلا حدود للاهتمام بقضيته وبقضية كافة الأسرى المرضى حيث يعاني من قرحة في المعدة ولا يوجد أي استجابة من قبل الإدارة لعلاجه مناشدا الجهات المعنية إدخال طبيب لفحصه ومعاينته.

 

وأشار محامي النادي إلى أن المحكمة العسكرية في عوفر حكمت على إبراهيم عبد محمد الوحش من بيت لحم بالسجن الفعلي لمدة 28 شهر، وعلى محمد نصري شحاده صلاح من الخضر بالسجن الفعلي لمدة 16 شهر وغرامة ألفي شيقل، وعلى يونس محمد عيسى من بيت لحم بالسجن الفعلي لمدة 39 شهر وغرامة 3000 شيكل، وعلى الأسيرة رندة محمد أبو الرب من جنين بالسجن الفعلي لمدة 31 يوم وغرامة ألفي شيكل، وعلى عبد الرؤوف فقيه من قطنه بالسجن الفعلي لمدة 32 شهرا.

 

وذكر محامي النادي أن ذات المحكمة مددت توقيف نهاد محمد زيدان من نحالين وزياد عبد القادر عويضات من أريحا، وعلاء محمد علي الحاج من بيت سيرا، وحسن حماد.

 

وذكر المحامي أن ذات المحكمة أجلت الأسرى: خالد فؤاد صلاح، ومحمد خضر صلاح من الخضر، ومنتصر يوسف أبو عياش من الخليل، ومحمد محمود سباتين من حوسان، فيما حصل الأسيران محمد مرة ويزن مرة من رام الله على شيكا مفتوحا.

 

وبين المحامي إلى أن المحكمة العسكرية في عسقلان مددت مجموعة من المعتقلين وهم حامد خميس بعيرات من رام الله مصطفى وليد البستنجي من الخليل، واحمد علي أبو رومي من العيزرية، وحيان إبراهيم طقاطقه من بيت لحم، فيما قررت المحكمة إخلاء سبيل الأسير احمد بسام فلاح من الخليل، وتم تمثيل الأسيرين عمر احمد ابو عرقوب وهشام بسام الشولي من عصيرة، وإجراء تعديل جوهري للأسير محمد نواش من بني نعيم.

 

وفي الجلمة مددت المحكمة كل من مجدي محمود موسى من الخضر، واحمد فضل صباح، ومهند اسعد هرشة من قفين، وأمين جمال دسوقي من برقة، وأفاد محامي النادي بأن كافة هؤلاء المعتقلين تم توقيفهم من قبل المحكمة لاستكمال التحقيق معهم على خلفيات مختلفة.

انشر عبر