شريط الأخبار

ما يجوز للمخطوبين..شرعا

01:34 - 14 تموز / أكتوبر 2009

 

 فلسطين اليوم-وكالات

 السؤال: أنا شاب سني 26 سنة خاطب فتاة أحبها وتحبني وقد غبت عنها شهرا وكنت مشتاقاً إليها فقبلتها فقالت: هذا حرام. فما حكم الدين في تقبيل الخطيب لخطيبته؟

 

** يجيب فضيلة الشيخ زكريا نور من علماء الازهر الشريف بقوله:

 

ذهب جمهور العلماء إلي ان الرجل ينظر إلي وجه مخطوبته وكفيها لا غير. لأنه يستدل بالنظر إلي الوجه علي الجمال أو الدمامة. وإلي الكفين علي خصوبة البدن أو عدمها.

 

وتحرم الخلوة بالمخطوبة لأنها محرمة علي الخاطب حتي يعقد عليها فإذا وجد محرم جازت الخلوة لامتناع وقوع المعصية في حضوره فعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها. فإن ثالثهما الشيطان".

 

وعلي ذلك فلا يجوز لشاب يؤمن بالله واليوم الاخر ان يقبل فتاة ليس بينه وبينها عقد شرعي يحل له ذلك فإن الخطبة ليست كافية ولا مبيحة لذلك والحب ليس مبررا لهذا ولا الشوق فإن الشيطان يزين لهما الوقوع في مثل هذه الامور حتي يوقعهما في المحظور لا قدر الله ذلك.

 

فيجب عليهما الاقلاع عن هذا فهو لا يحب ذلك لأخته ولا لإحدي قريباته فإن رسول الله صلي الله عليه وسلم أباح النظر فقط فقال: "انظر اليها رجاء ان يؤدم بينكما" وجزي الله فتاته كل خير إذ نبهته بقولها: القبلة حرام مادمت لم تعقد عليها.

 

ونصيحتي لكما: ألا تخلوا ببعضكما مهما كانت أواصر الحب فإن الشيطان والنفس البشرية لهما تأثير شديد علي الشباب والفتيات فعن عامر بن ربيعة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: "لا يخلو رجل بامرأة لا تحل له فإن ثالثهما الشيطان إلا المحرم".... رواه احمد

انشر عبر