شريط الأخبار

محاكمة مصرية للأطباء الإسرائيليين "اللصوص" بعد فضيحة سرقة أعضاء الشهداء

08:33 - 14 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : القاهرة

قررت النقابة العامة للأطباء المصريين إجراء محاكمة مهنية وأخلاقية وقانونية لممارسات الأطباء الإسرائيليين الذين تم الكشف عن قيامهم بسرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين والمتاجرة بها، وهي الفضيحة التي كشف عنها النقاب الصحفي السويدي دونالد بوستروم الذي أجرى تحقيقاً حول قيام إسرائيل بسرقة أعضاء مواطنين فلسطينيين والمتاجرة بها.

وتأتي المحاكمة -المقرر لها يوم السبت القادم من خلال ندوة تناقش أبعاد القضية من الناحية المهنية والأخلاقية والقانونية والإنسانية- و يشارك فيها أطباء متخصصون من مصر ودول عربية أخرى ومن المنتظر أن تخرج الندوة بتوصيات طبية للتعامل مع هذه القضية التي تمس الفلسطينيين خاصة والعرب عامة.

وأشارت مصادر بالنقابة إلى أن الندوة تهدف إلى تنوير الرأي العام بممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني الأعزل، وقيامها بانتهاك كافة القوانين والأعراف الطبية والإنسانية تجاه المرضى والشهداء الفلسطينيين للمطالبة باتخاذ إجراءات عملية ضد تلك الممارسات البشعة التي لم تقتصر على حرب الإبادة التي تستهدف الشعب الفلسطيني بل أيضا وصلت إلى مهنة الطب والتي من المفترض فيها أنها مهنة إنسانية لا علاقة لها بالصراع المسلح الذي يجري بين إسرائيل وفصائل فلسطينية من أجل الحصول على الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

وكان التحقيق الذي أجراه الصحفي السويدي قد كشف عن انتهاك إسرائيل للقانون الدولي في موضوع السرقة بثلاث طرق الأولى تتمثل في قتل الشخص دون أن يتعرض لمحاكمة والثانية قيامها باعتقاله أمام أفراد أسرته والثالثة إعادته وقد تم تشريح جثته وسرقة أعضائه.  

انشر عبر