شريط الأخبار

المصريون: جهة أمنية مصرية سيادية تطلب تحقيقًا عاجلاً في وفاة شقيق سامي أبو زهري

07:24 - 14 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : القاهرة

ذكرت صحيفة "المصريون" القاهرية، أن جهة أمنية سيادية طلبت فتح تحقيق عاجل حول ملابسات وفاة يوسف أبو زهري -شقيق سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حركة "حماس"- في سجن برج العرب شديد الحراسة يوم الاثنين.

وطلبت تلك الجهة الأمنية تقرير الصفة التشريحية للوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة، وإذا ما كانت الوفاة بسبب نزيف في المخ، أم نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية وفشل كلوي وكبدي -كما تردد-.

وبيّنت الصحيفة المصرية أن "ذلك يأتي في ظل حالة القلق من أن تؤدي وفاة شقيق المتحدث باسم "حماس" إلى عرقلة صفقة تبادل الأسرى المزمعة بين الحركة وإسرائيل، والتي تقوم فيها مصر بدور الوساطة حيث تسعى لإتمام تلك الصفقة خلال الأيام القادمة".

وكانت "حماس" أصدرت بيانًا اتهمت فيه وزاره الداخلية المصرية بتعذيب شقيق المتحدث الرسمي باسمها حتى توفي متأثرًا بجراحه، كما وجهت الحركة انتقاداً للوزارة لعدم إبلاغها بالخبر لحظة الوفاة، حيث تم الإبلاغ عنه في اليوم التالي.

فيما نفى اللواء حمدي عبد الكريم المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية أن يكون يوسف أبو زهري توفي من جراء التعذيب، مؤكداً أن الوفاة طبيعية بسبب هبوط في القلب.

وشدد على أن وزارته لديها تقارير طبية رسمية تؤكد أن السجين كان يعاني من أمراض مزمنة منها الالتهاب الكبدي الوبائي وأن الوفاة كانت نتيجة ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم وأزمة قلبية.

انشر عبر