شريط الأخبار

رئيس دولة الاحتلال السابق يواجه اليوم تهم التحرش الجنسي والاغتصاب

11:43 - 13 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

تعقد اليوم الثلاثاء جلسة محاكمة جديدة لرئيس اسرائيل السابق موشيه كتساف، وستبحث المحكمة في تل ابيب التهم الموجهة له منذ عام 1998 حين كان يشغل منصب وزير السياحة، وستقوم المحكمة ببحث تهم الاغتصاب والتحرش الجنسي في تلك الفترة.

 

وقالت صحيفة "هآرتس" إن كتساف يواجه تهمة الاغتصاب لاسرائيلية كانت تعمل في مكتب الوزارة بتل ابيب في شهر نيسان من العام 1998، وكذلك اغتصابها مرة اخرى في شهر حزيران من نفس العام في فندق بلازا بالقدس، وستقوم اليوم بالشهادة امام المحكمة وكيفية تعرضها للاغتصاب.

 

وتضيف الصحيفة أن الجلسة التي ستعقد اليوم ستبحث فقط الملف الذي اعد من قبل الادعاء العام فيما يختص باعمال الاغتصاب والتحرش الجنسي في الفترة التي كان يشغل بها كتساف وزيرا للسياحة، ولن تنظر في باقي التهم الموجهة له اثناء توليه منصب رئيس اسرائيل، ذلك ان المحكمة قامت بالفصل بين التهم حسب الزمن وكذلك المسؤوليات.

 

وتشير الصحيفة الى أن المحكمة رفضت يوم امس طلبا كانت قد تقدمت به صحيفة "يديعوت احرونوت" بنشر تفاصيل الاتهامات ضد كتساف، وكذلك افادات الاسرائيليات اللواتي تعرضن للتحرش والاغتصاب.

 

وقد جاء في قرار الرفض من المحكمة ان نشر هذه التفاصيل مع الاسماء سوف يكون له ضرر كبير في المستقبل، خاصة ان الحديث يدور عن شخصية سياسية مهمة، وبالتالي فانه قد يتسبب في امتناع العديد ممن يعتدى عليهن عن تقديم شكوى.

انشر عبر