شريط الأخبار

الشخصيات المستقلة تدعو لإنهاء الانقسام وتوقيع اتفاق المصالحة في الموعد المحدد

02:18 - 11 تموز / أكتوبر 2009

الشخصيات المستقلة تدعو لإنهاء الانقسام وتوقيع اتفاق المصالحة في الموعد المحدد

فلسطين اليوم- رام الله

أكدت مجموعه واسعة من الشخصيات المستقلة من علماء مسلمين ورجال دين مسيحيين ورجال إصلاح ومثقفين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني في الضفة الغربية وقطاع غزة

 

على أهمية تجاوز مرحلة الانقسام وعدم تفويت فرصة التوافق والمصالحة الحالية .

 

الشخصيات المستقلة دعت في بيان لها حركتي فتح وحماس عقب اجتماع لها في محافظات الضفة الغربية لمناقشة نتائج الجولة العربية التي قام بها وفد الشخصيات المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية ممثل الشخصيات المستقلة في المصالحة _ الى عدم تأجيل توقيع اتفاقيه المصالحة الذي تم التوافق عليه في السادس العشرين من الشهر الجاري في القاهرة وطالب البيان الشقيقة مصر متابعه الجهود من اجل إتمام المصالحة  وإنهاء الانقسام الذي أصبح مطلبا فلسطينيا وعربيا وإسلاميا .

 

الأستاذ عيسى العملة احد الشخصيات المستقلة قال :" إن المصالح العليا للشعب الفلسطيني تتطلب الحرص على إجراء المصالحة وتوقيع الاتفاق في الموعد المحدد

 

وذكر العملة أن الموقف الفلسطيني يمر بمرحلة حساسة وتحتاج الى إرادة فلسطينية حقيقة نحو المصالحة والتوافق من اجل تجاوز حالة الانقسام .

 

من جهته أوضح البطريرك ميشيل صباح أن شعبنا سئم من تكرار تأجيل الحوار إضافة الى أن التحديات التي تواجه شعبنا كثيرة وكبيره وفي مقدمتها الاستيطان  والقدس وعزلها عن محيطها العربي والاعتداءات المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي  الشريف ورفع الحصار عن غزه ومحاوله إسرائيل الالتفاف على الحقوق الفلسطينية الشرعية وهو ما يتطلب إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية   

 

بدوره أشار الأستاذ خليل عساف احد الشخصيات المستقلة من نابلس أن المطلوب حاليا إنجاح الجهود المصرية والانطلاق نحو إنهاء الانقسام  إلى غير رجعة بما يكفل تحقيق المصالحة الوطنية وتوحيد شطري الوطن  والانتباه إلى القضايا الوطنية وعدم تأجيل التوقيع على اتفاق المصالحة ، مضيفا :"على جميع الفصائل إعادة بريق التفاؤل الشعبي بانتهاء عصر الانقسام وليبدأ عصر المصالحة

 

من جانبه قال فايز عيايدة  احد الشخصيات المستقلة في الخليل أن إسرائيل ترتكب المجازر وتواصل أعداءاتها على الشعب الفلسطيني ومقدساته في ظل الغفلة الفلسطينية بملفات الانقسام وإفرازاتها السياسية في الضفة الغربية وقطاع غزة

 

من جهته شدد السيد عبد المحسن أبو عابدة احد الشخصيات المستقلة من رام الله على أن الواجب الأخلاقي والوطني وديني يستدعي الانطلاق نحو إنهاء الانقسام وقال :" إن هناك استخدام لقضية تقرير غولدستون في الخلافات الداخلية والواجب عدم اتخاذ ما حصل ذريعة لعرقله الحوار واتفاق المصالحة   .

انشر عبر