شريط الأخبار

مصادر داخل الحركة: نقاشات ساخنة بين قيادات "حماس" بشأن الموقف من الحوار

04:53 - 09 كانون أول / أكتوبر 2009


فلسطين اليوم : غزة والوكالات

كشفت مصادر مطلعة في "حماس"، النقاب عن أن الأطر والمؤسسات القيادية في الحركة تشهد نقاشاً ساخناً بشأن الموقف من الحوار والمصالحة.

وأكدت تلك المصادر أن النقاش داخل "حماس" يشهد "احتقاناً وشعوراً بالغضب" من موقف الرئيس محمود عباس، غير أنه "لم يتم التوصل بعد إلى موقف نهائي من الحوار والمصالحة".

هذا وكشفت المصادر لصحيفة "الأخبار" اللبنانية أن "قيادة الحركة في غزة قررت فور فضيحة "غولدستون" عدم رغبتها في المصالحة والحوار مع من ارتكب هذه الجريمة بحق دماء الشهداء"، فيما لا يزال النقاش مستمراً للوصول إلى موقف إجماع من قيادة الحركة في الداخل والخارج والسجون.

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم "حماس" فوزي برهوم،:" إن توجه الحركة لتأجيل موعد توقيع اتفاق المصالحة جاء من أجل مصلحة الحوار وتحقيق مبدأ المصالحة والدفع باتجاه ضرورة إنجاح الجهد المصري وصون هذا الاتفاق من الفشل".

وأضاف "أن فضيحة أبو مازن سمَّمت هذه الأجواء وأوجدت سخطاً وغضباً فلسطينياً، ما جعل هذه الأجواء غير ملائمة حالياً لهذا التوقيع".

وقبل تأكيد برهوم، نفت حركة "حماس" أن تكون قد طلبت من مصر ‏تأجيل توقيع اتفاق المصالحة، حيث نقلت صحيفة "الأهرام" المصرية عن عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"،‏ محمود الزهار، قوله‏ أمس:" إن الحركة متمسكة بالمصالحة‏، حتى لو صدر قرار بتأجيل موعد التوقيع عليها لأن الأجواء غير ملائمة لذلك الآن، في ظل تبادل الاتهامات بسبب تقرير غولدستون"، لكن المتحدث باسم "حماس"، سامي أبو زهري، أكد أن الحركة ناقشت مع مصر تأجيل المصالحة بسبب "غولدستون"، لكن الأمر لم يحسم بعد ولا تزال المشاورات جارية.

انشر عبر