شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي تنظم مسيرة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى شمال القطاع

03:35 - 09 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم- غزة

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسيرة جماهيرية حاشدة مساء اليوم لنصرة المسجد الأقصى المبارك وتنديدا بتأجيل تقرير غولدستون انطلقت  بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد الصديق في جباليا البلد وصولاً إلى ساحة المسجد العمري  شارك فيها عدد من قيادات حركة الجهاد الإسلامي والالاف  من أبناء شعبنا وأنصار الحركة .

 

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأستاذ خالد البطش خلال كلمة له في المسيرة إن العدو الصهيوني يسعى من وراء ما يحدث في المسجد الأقصى لطمس التاريخ وتغير الواقع وصناعة تاريخ مزيف أسفل المسجد المبارك.

 

واستهجن القيادي البطش الصمت العربي إزاء ما يحدث للأقصى وتخلي القيادات العربية والإسلامية عن مسؤولياتهم تجاه القدس الشريف.

 

وأكد الشيخ البطش أن الهدف الآخر لما يقوم به العدو الصهيوني في المسجد الأقصى هو تقاسم أيام العبادة بين المسلمين والصهاينة كما حدث في الحرم الإبراهيمي محذراً من دعما دولياً لهذا الأمر بحجة التسامح الديني  ويصبح ذلك من استحقاق التسوية, مضيفا انه لا بد من الاستعداد جيدا لقتال هذا العدو والدفاع عن الأقصى المبارك.

 

وفيما يتعلق بتأجيل تقرير القاضي ريتشارد غولدستون قال البطش إن هذا التقرير ظالم ساوى بين الجلاد والضحية إلا إن تأجيل بحثه والموافقة على تأجيله من قبل السلطة الفلسطينية  يعتبر جريمة بحق شبعنا وما كان على السلطة ارتكابها,مطالبا إبقاء ملف جرائم الحرب لصهيوني التي ارتكبت بحق شعبنا مفتوحا تمهيداً  لمحاكمة قادة العدو الصهيوني, ويجب أن لا يتحول التقرير إلى ساحة اشتباك بين الفلسطينيين والتأثير على المصالحة ولكن يجب أن يبقى هذا التقرير عامل اشتباك بين الشعب الفلسطيني من جهة وكيان الاحتلال الصهيوني من جهة أخرى.

 

وأكد البطش أن المصالحة الفلسطينية ليست كرما من احد لكنها واجب وطني وشرعي تمليه المصلحة الوطنية لذلك يجب على الجميع العمل لإنهاء هذا الانقسام وعدم وضع العراقيل أمام تحقيقه, محذرا من أقلمة الأزمة الداخلية الفلسطينية إذا بقي الوضع على حاله ولم ينتهي الانقسام وتكريس كيانين منفصلين في الضفة والقطاع.

 

وتوجه إلى المرابطين بالمسجد الأقصى بالتحية والشكر لهذا الدور البطولي , مطالبا العرب والمسلمين إلى تعزيز دور أهلنا في القدس بدعمهم معنويا وماديا.

انشر عبر