شريط الأخبار

باراك لميتشل: حان الوقت للبدء بالمفاوضات ومسؤولون أمريكيون يستبعدون بدئها

08:23 - 08 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم: وكالات

أكد المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل اليوم الخميس أن الولايات المتحدة تسعى إلى استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين قريبا، بينما عبر رئيس الدولة العبرية شيمون بيريز عن ثقة بلاده في سياسات الرئيس أوباما الرامية إلى تحقيق السلام في المنطقة.

وأشاد بيريز لدى استقباله ميتشل في مستهل جولة الأخير في إسرائيل والأراضي الفلسطينية بسياسات أوباما، مشيرا إلى أنه يسعى لتحقيق السلام بأسلوب عادل للغاية عبر الاستماع إلى كلا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في محاولة لإيجاد أرضية مشتركة.

ونسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى مكتب بيريز القول إن الأخير أكد لميتشل أن "ثمة حاجة إلى اتخاذ قرارات حقيقية على الرغم من أن المناخ الحالي ملئ بالمشكلات،" وذلك من دون الكشف عن طبيعة هذه القرارات.

وأضاف أن "الوقت يمر وهناك حاجة إلى إحراز تقدم،" معتبرا أن "أي تأجيلات في عملية السلام من شأنها أن تزعزع من استقرار الأوضاع وتخدم مصالح الساعين لقتل فرص السلام"، على حد تعبيره.

مساع أميركية

ومن ناحيته، أكد ميتشل في تصريحات للصحافيين قبل اجتماعه ببيريز عزم الولايات المتحدة على مواصلة جهودها لاستئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين قريبا باعتبارها خطوة أساسية نحو تحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط، مشددا على التزام الرئيس أوباما بتحقيق السلام في المنطقة.

وقال ميتشل إن الرئيس أوباما طلب منه ومن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إبلاغه بحلول منتصف الشهر الحالي بالتقدم المحرز بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

باراك: الوقت قد حان لدفع عملية السلام قدما

من جهته أبلغ وزير الجيش الاسرائيلي ايهود باراك ميتشل اليوم بأن الوقت قد حان لدفع عملية السلام قدما وانه يمكن تذليل العقبات التي تعترض سبيلها.

وفي مستهل لقائه مع المبعوث الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشيل دعا باراك إلى الشروع في مفاوضات تؤدي إلى تحقيق حل الدولتين للشعبين مع الحفاظ على المصالح الأمنية لإسرائيل.

هذا وسيلتقي ميتشيل غدا كلا من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "أبو مازن".

استئناف المحادثات

وفي غضون ذلك، استبعد مسؤول أميركي رفيع المستوى أن تسفر محادثات ميتشل في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عن الإعلان عن استئناف محادثات السلام بين الطرفين.

وقال المسؤول في تصريحات لوسائل الإعلام الإسرائيلية إن "ثمة حاجة إلى عقد المزيد من الاجتماعات".

وتابع قائلا "إننا لا نتوقع طفرة في هذه الزيارة إلا أن لدينا شعورا بالعجلة ومصممون على إحراز تقدم".

وشدد على أن الرئيس أوباما "لا يصبر على الوضع الراهن ويتوقع أن يتحرك الطرفان قدما إلى الأمام".

ومن ناحيتها، نسبت صحيفة هآرتس إلى مصادر إسرائيلية قولها إن "إعلانا باستئناف المفاوضات بات في المتناول".

وتتناقض هذه التصريحات مع تأكيدات سابقة لليبرمان استبعد خلالها التوصل قريبا إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وأبلغ ليبرمان الإذاعة الإسرائيلية في وقت سابق من اليوم الخميس أن "من يعتقد أنه بالإمكان التوصل إلى اتفاق شامل للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الأعوام القليلة القادمة لا يفهم الوضع ويقوم بنشر أوهام."

وقال ليبرمان الذي اعتاد إثارة الجدل بتصريحاته إن "الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عليهما السعي للتوصل إلى اتفاقيات مؤقتة تحقق الاستقرار وأن يتركا القضايا الصعبة لمرحلة لاحقة."

انشر عبر