شريط الأخبار

وزيرة التربية تقرر إغلاق جامعة الأقصى بغزة

11:36 - 08 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-غزة

قررت وزيرة التربية والتعليم د.لميس العلمي، اغلاق جامعة الاقصى بغزة، بعد قرار الحكومة المقالة اقصاء رئيس الجامعة وتشكيل مجلس رئاسي جديد لها.

 

وقالت الوزيرة ، انه واستنادا للصلاحيات المخولة لها حسب قانون التعليم العالي رقم 11، ونظام الجامعات الحكومية، فانني اعتبر ما قامت به الحكومة المقالة غير شرعي.

 

وبناء عليه، قررت الوزيرة اغلاق جامغة الاقصى في غزة، اعتبارا من اليوم الخميس 8/10/2009، داعية كافة العاملين في الهيئتين الادارية والتدريسية والطلبة كذلك الى الالتزام بالقرار، مؤكدة في الوقت ذاته على الحفاظ على حقوقهم كاملة غير منقوصة، داعية الطلبة الى تفهم القرار بما فيه المصلحة العامة للمؤسسة، مؤكدة ان الوزارة ستعمل على معالجة اي اثار قد تترتب على هذا القرار.

وبدورها، وصفت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة القرار الصادر عن وزيرة التربية والتعليم برام الله بإغلاق جامعة الاقصى بأنه لا يساوي الحبر الذي كتب به ويأتي تضييعاً للوقت ويستهدف الجامعة والمسيرة التعليمية فيها.

 

وقال الناطق باسم الوزارة بغزة خالد راضي :" ان من اصدر هذا القرار ليس على دراية بما كان يجري خلف اسوار الجامعة وبالمسيرة التعليمية التي كادت ان تصيب المرحلة بالشلل من اضطرابات متكررة، واغلاقات وعدم حضور للاكاديميين والتربويين، وان من اصدر هذا القرار هو ذاته من كان يصدر قرارات بإغلاق الجامعة وشل المسيرة التعليمية فيها سابقا وفقا لقرارات متضاربة".

 

وأكد راضي على ان الوزارة بغزة لم تقم بأي من الممارسات التي لفقت لها كضرب رئيس الجامعة أو سرقة الجيب الخاص به، او تعيين رئيسا جديدا تابعا لحماس، مشيرا الى ان رئيس الجامعة زيدان ابو زهري مسافر كما رئيس مجلس الأمناء، وانه بتكرار سفرهم واغلاقات الجامعة كادت تتوقف المسيرة التعليمية فيها، مما استدعى عددا كبيرا من الأكاديميين والأساتذة وعائلات الطلبة لمناشدة الوزارة بغزة والطلب منها تصويب الأمور بالجامعة، مؤكدا انه تم اختيار رئيس للجامعة ونائبين اكاديميين وفقا للوائح والأصول القانونية بالجامعة ذاتها ولم يتم جلب رئيس للجامعة تابعا لحماس.

 

وأكد على ان الوزارة تعتبر قرار وزيرة التربية والتعليم بالضفة كأنه لم يكن مشيرا الى ان الدوام الأكاديمي بدأ اليوم الخميس ويتوقع انتظام الطلبة مطلع الاسبوع القادم.

 

وتساءل، اين كانت الوزيرة ومن اصدر هذه القرارات من المشاكل والأزمات التي كانت تعصف بالجامعة!!

 

انشر عبر