شريط الأخبار

مطالبة بتعجيله ونفي تأجيله.."فلسطين اليوم" تستكشف مواقف الفصائل حول مصير الحوار

11:09 - 08 تشرين أول / أكتوبر 2009

 

فلسطين اليوم-خاص

ألقى تأجيل مناقشة تقرير غولدستون بظلال ثقيلة على مستقبل الحوار الفلسطيني، وقد حاولت "فلسطين اليوم" أن تستكشف موقف الفصائل الفلسطينية من هذه القضية.

وقد توجهنا بسؤال الشيخ نافذ عزام، الذي أكد أنه ورغم هذه الخطيئة، فيجب أن تلافي نتائج هذه الخطيئة، حتى نمنع التفرد بالقرار الفلسطيني مستقبلا.

وأضاف الشيخ عزام لـ"فلسطين اليوم" أن هناك جهودا تبذل حاليا ويجب دعمها للخروج من هذه الأزمة الخطيرة بأقل الخسائر لتلافي ما حدث، ولمنع تكرار هذه المأساة، ومنع التفرد بالقرار الفلسطيني، معتبرا أن التوافق الوطني هو خير ضمانة لمنع تكرار ما حدث.

أما كايد الغول عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فأكد أن ما حدث من تأجيل لمناقشة تقرير غولدستون هو خطأ كبير، لكن الحل يكمن في المضي في طريق المصالحة لمنع التفرد في القرار الفلسطيني.

كما أوضح أن الشعبية لم تبلغ حتى الآن بأي مواعيد جديدة، وأن الموعد الذي حددته القيادة المصرية لتوقيع الحوار لا زال قائما في أواخر الشهر الجاري.

حركة فتح وعلى لسان عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي، طالبت بأن لا نعطي الاحتلال هدايا جديدة من خلال تأجيل توقيع اتفاق المصالحة.

وشدد على أهمية حل كل القضايا الخلافية بهدوء داخل البيت الفلسطيني وليس عبر التراشق الاعلامي.

 

من جهته، نفى الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري اليوم, الأنباء التي تحدثت طلب الحركة تأجيل الحوار عقب تقرير "غولدستون" ,مؤكدا إلى انه لاجديد بخصوص الحوار وهناك مشاورات مع  القيادة المصرية بهذا الخصوص .

 

 وردا على تصريحات وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيط ان أي طرف يحاول تأجيل المصالحة لايعمل في مصلحة فلسطين ان الحركة لن تتحاور من الأشقاء المصريين عبر وسائل الإعلام .

انشر عبر