شريط الأخبار

الشيخ رائد صلاح لـ"فلسطين اليوم": إننا أمام لحظات مصيرية لا تقبل اللهو ولا الصمت

09:01 - 07 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أكد الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل أن الاحتلال الإسرائيلي بات يتصرف كالمجنون طامعاً بإنجاز خطواته الإجرامية في أقل وقت ممكن.

وقال الشيخ صلاح في تصريحاتٍ خاصة لمراسل "فلسطين اليوم" صباح اليوم الأربعاء،:" إن الاحتلال يطمع في صنع الأجواء التي تعين على فرض تقسيم المسجد الأقصى بقوة السلاح، كما فرض التقسيم الباطل على المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل".

وأضاف صلاح " كما أنه يطمع في نفس الوقت لصناعة الأجواء المناسبة في حسابات نتنياهو والتي قد تعينه على افتتاح نفق جديد، كالنفق الذي أفتتح في عام 1996 ، كذلك طامعاً في التمهيد الخبيث لبناء هيكل أسطوري كذاب على حساب المسجد الأقصى".

وأكد رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل، أننا في لحظاتٍ مصيرية لا تقبل اللهو ولا العبث ولا الصمت، مشدداً على أن مئات المعتصمين سيبقون رغم كل ذلك في المسجد الأقصى إلى ما شاء الله حتى تتجلى الأمور .

ووجّه الشيخ صلاح نداءً إلى كل أهلنا في القدس والداخل المحتل، أن يحاول كل منهم الدخول للمسجد الأقصى والانضمام لكل المعتصمين المرابطين لنجسد درعاً لحماية المسجد الأقصى من أداة الاحتلال وشرور سوائب المستوطنين.

أما بخصوص اعتقاله على يد قوات الاحتلال وإفراجها عنه بعد ساعات في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء وقرارها حرمانه من دخول مدينة القدس لمدة 30 يوماً، قال الشيخ صلاح:" قوات الاحتلال الإسرائيلي تريد الخروج من مرارة هزيمتها و تريد أن تثأر لنفسها، كونها فشلت في إخراج المعتكفين بالقوة ووضع الحواجز التي منعت وصول حافلات من النقب والجليل متجهة لأداء صلاة الفجر بالأقصى".

وأضاف:" يظنون إذا اعتقلوا الرموز سوف يردعون الجماهير عن أداء واجبها، ونقول لهم أنتم واهمون، وسيبقى الاعتكاف والمرابطة متواصلاً انتصاراً للقدس ومسجده الأسير".

انشر عبر