شريط الأخبار

قائد الثورة الإسلامية يؤكد أن أميركا أصيبت بخيبة أمل

08:28 - 06 حزيران / أكتوبر 2009

قائد الثورة الإسلامية يؤكد أن أميركا أصيبت بخيبة أمل

فلسطين اليوم - وكالات

اكد قائد الثورة الاسلامية في ايران القائد علي خامنئي الثلاثاء ان الولايات المتحدة قد اصيبت بالخيبة ولم تحقق أهدافها من احتلال افغانستان والعراق.

ولدى رعايته لحفل تخرج ضباط في القوات البحرية شمالي ايران، شدد آية الله خامنئي على فشل السياسات العسكرية ونهج الهيمنة الذي تمارسه القوى الاستكبارية.

وقال ان القوى العظمى التي تستعبد الشعوب وتفرض سلطتها على السياسة والاقتصاد العالميين، هي آيلة نحو السقوط.

واکد قائد الثورة ان العزة والاقتدار لن تتحقق من التبعية لاميرکا، موضحا "ان اقتدار ايران لا يعد تهديدا للدول المجاورة ولاي من شعوب العالم بل هو في الحقيقة فرصة تنور لهم طريق التطور والفخر وتعلمهم بان الوصول الى العزة والاقتدار لن يتحقق من خلال التبعية العسكرية لاميرکا بل بالاعتماد على الايمان والثقة بالنفس والعنفوان الداخلي".

وقال ان القوى الاستكبارية فشلت في تمرير مشروعها المعروف بالتخويف من ايران مجددا تاكيده ان قدرات ايران تعد نموذجا لمن اراد ان يسير نحو التقدم.

 

واعتبر القائد الخامنئي الضباط الشباب والشبان المفعمين بالحماس والايمان في مختلف القطاعات في البلاد بانهم رواد التحرك نحو عالم ينعم بالسلام والعدالة والمحبة.

 

واكد ان المتغطرسين في العالم فشلوا في تنفيذ "مشروع الخوف من ايران"، مضيفا ان اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية يمثل انموذجا لتطور وعزة وفخر الشعوب.

 

واعتبر القائد العام للقوات المسلحة نشاط القوات المسلحة في الحفاظ على امن ايران وتاثيرها الراسخ وجهوزيتها في التضحية بارواحها في سبيل الدفاع عن النظام والبلاد، من العوامل الاساسية لاحترام الشعب والنظام لها.

 

واکد قائد الثورة بان شباب جامعات الضباط البواسل يعدون من الرکائز الراسخة لاقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية، مشيرا الى ضرورة تعزيز قوة البلاد باستمرار في عالم اليوم المليء بالتجاذبات.

واعتبر القوات المسلحة الخط الامامي والمؤشر الواضح لاقتدار الشعب الايراني.

كما اعتبر قائد الثورة الوصول الى الاقتدار الحقيقي حقا وواجبا لكل شعب، وان الايمان بالله هو العنصر الاساس للاقتدار الحقيقي والذي تتحقق في ظله روح العزم والارادة والقيم المعنوية والتطور العلمي والسياسي والاقتصادي.

 

 

انشر عبر