شريط الأخبار

مناشدات عبر مكبرات الصوت في مآذن القدس لنصرة المعتكفين داخل المسجد الأقصى

11:44 - 06 تشرين أول / أكتوبر 2009


فلسطين اليوم-القدس

ناشدت الحركة الإسلامية في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الثلاثاء (6/10) المواطنين المقدسيين بالخروج للدفاع عن المسجد الأقصى عبر مكبرات الصوت في المآذن في مدينة القدس وذلك بسبب تهديد إسرائيل بمحاولة لاقتحامه بالقوة لإجبار 200 معتكف فلسطيني على الخروج منه وتسليم أنفسهم.

 

وفي الوقت ذاته لا تزال قوات من الشرطة وحرس الحدود الإسرائيلية في القدس المحتلة، تفرض المزيد من الحصار على مدينة القدس، لاسيما قيامها ليلة أمس الاثنين بنشر 3 آلاف شرطي في الطرقات المؤدية إلى مدينة القدس

 

ومنعت الشرطة كافة المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، من دخول باحات المسجد الأقصى المبارك، ووضعت شروط على أن يكون المواطنين من سكان القدس الشرقية والذين يحملون الهوية الزرقاء.

 

وفي أعقاب ذلك انطلقت صباح اليوم الثلاثاء مسيرة شعبية وتظاهرة حاشدة، بالقرب من باب الأسباط في القدس المحتلة، وسط تواجد عسكري وشرطي احتلالي مكثف. وهتف المشاركون في المسيرة من مدينة القدس المحتلة والداخل الفلسطيني لنُصرة الأقصى المبارك وفك الحصار عنه، فيما أحاط عدد كبير من عناصر شرطة وجنود الاحتلال بالمسيرة في محاولة لقمع المشاركين فيها والاعتداء عليهم.

 

وحضرت إلى المنطقة تعزيزات لقوات الاحتلال، وتم إغلاق الشارع الرئيسي المؤدي إلى مناطق رأس العامود وبلدة سلوان من جهة والى وادي الجوز ووسط ومركز المدينة من الجهة الثانية.

 

وفى هذا السياق أكد الشيخ علي أبو شيخة مستشار الحركة الإسلامية لشؤون القدس المعتكف داخل المسجد الأقصى، اشتداد الحصار الإسرائيلي على المعتكفين وتمثل ذلك بمنع إدخال الطعام والشراب للمتواجدين بالمسجد الأقصى ومنعهم من الخروج من المصلى القبلي للوضوء أو حتى الذهاب للمطهرة لقضاء حاجتهم.

 

وأضاف أبو شيخة أن قوات الاحتلال حاصرت المصلى القبلي طوال الليل وتحاول إدخال كاميرات التصوير من خلال النوافذ لكي تقوم بتصوير المعتكفين وحاولت هذه القوات الدخول من الأبواب التي احكم المعتكفون إغلاقها لكي يمنعوا قوات الاحتلال من اقتحام المسجد وإخراجهم منه.

 

وناشد الشيخ أبو شيخة أهالي بيت المقدس وفلسطينيو 48 أن يهبوا لنصرة مسجدهم الأقصى وان لا ينصاعوا لقرارات الاحتلال التي تحدد أعمار من يحق لهم دخول المسجد الأقصى.

 

وأضاف أن المسجد الأقصى يمر بمرحلة حرجة للغاية وما تبيته المؤسسة الإسرائيلية خطير جدا والمطلوب من الجميع أن يقفوا عند مسؤولياتهم وأما عن معنويات المرابطين، فأكد أبو شيخة، أن معنويات المحاصرين داخل المصلى القبلي مرتفعة ولديهم إصرار وعزيمة على البقاء داخل مسجدهم للدفاع عنه مهما كلفهم ذلك، مشيرا إلى أن المحاصرين بالمسجد الأقصى، يعانون من شدة البرد التي تسود المسجد الأقصى ليلا من ناحية وعدم توفر التدفئة والأغطية من ناحية أخرى.

انشر عبر