شريط الأخبار

استطلاع: تقدم "فتح" على "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينية

06:11 - 05 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أظهر استطلاع للرأي العام الفلسطيني، نشرت نتائجه اليوم الاثنين، تقدم حركة "فتح" بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس على حركة "حماس" في الانتخابات العامة المقبلة.

 

وقال 45 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إنهم سينتخبون قائمة "فتح" في حال جرت الانتخابات التشريعية الأسبوع المقبل، في حين سينتخب 11 في المئة قائمة "حماس"، و12 في المئة قوائم أخرى، فيما سيمتنع 32 في المئة عن التصويت في الانتخابات.

 

وأجرت شركة "الشرق الأدنى للاستشارات" الاستطلاع في الفترة بين 26 و29أيلول (سبتمبر) المنصرم على عينة عشوائية تضم ألف فلسطيني من كلا الجنسين ، موزعين في محافظات قطاع غزة والضفة الغربية، بما في ذلك القدس.

 

وأعرب 54 في المئة من المشاركين في الاستطلاع عن تأييدهم لاستراتيجية حركة فتح لتحقيق المصالح الفلسطينية العليا، مقابل 13 في المئة يفضلون استراتيجية حركة "حماس"، فيما امتنع 33 في المئة عن المفاضلة بين الحركتين.

 

وانقسم المستطلعون في نظرتهم إلى الحوار الجاري بين الحركتين، إذ يعتقد 50 في المئة أن الحوار سينجح في تحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، مقابل 50 في المئة يرون أن الحوار مصيره الفشل.

 

وكشفت نتائج الاستطلاع عن أن 72 في المئة يؤيدون توقيع معاهدة سلام مع إسرائيل، مقابل 28 في المئة يرفضون ذلك.

 

وطالب 65 في المئة من المشاركين في الاستطلاع حركة "حماس" بتغيير موقفها الداعي لإزالة إسرائيل عن الوجود، مقابل 35 في المئة دعوها إلى التمسك بهذا الموقف، فيما أعرب 66 في المئة عن رفضهم إعلان الدولة الفلسطينية من جانب واحد، مقابل 34 في المئة أيدوا ذلك.

 

وأوضحت النتائج أن 78 في المئة يعتقدون أن سياسات الرئيس الأميركي باراك أوباما تنحاز للجانب الإسرائيلي، مقابل 10 في المئة يرون أنها منحازة للفلسطينيين، و8 في المئة يرون أنها ليست منحازة لأحد، و4 في المئة يعتقدون أن الرئيس الأميركي يتعامل مع الطرفين بمساواة.

 

 

انشر عبر