شريط الأخبار

كاتب إسرائيلي :الجيش يعرف كل زاوية في غزة عدا مكان شاليط‏ وصحيفة الشرق الأوسط تكذب

10:19 - 04 آب / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

تطرق الكاتب الإسرائيلي المشهور "ناحوم برنياع" باستهزاء، أحد اللقاءات الأمنية بين إسرائيل والولايات المتحدة، بمشاركة أحد مندوبي المخابرات الإسرائيلية الذي كان برتبة موازية لرتبة لواء، وقد تباهى في ذلك الوقت على مسمع من الأمريكيين بالسيطرة الاستخبارية الإسرائيلية في قطاع غزة.

ونقل عنه قوله: "لا يوجد بيت لا نعرف من يوجد فيه، لا يوجد ثقب لا نعرفه، باستثناء ثقب واحد، الثقب الأهم، ثقب الثقوب، الثقب الذي يحتجز فيه جلعاد شاليط".

واعتبر الكاتب أن أحد أكبر وأكثر الإخفاقات الاستخبارية، التي شهدتها إسرائيل على مدار عمرها، كانت عدم العثور على الجندي المخطوف، مشيرا إلى أن الأكثر غرابة هو عدم التحقيق في أسباب هذا القصور حتى اللحظة.

وأبدى "برنياع" استغرابه من الخبر الُملفق الذي أشارت إليه صحيفة الشرق الأوسط حول معرفة إسرائيل لمكان الجندي شاليط وأنه محاط بكميات كبيرة من المتفجرات، التي تمنع تحريره خوفا من مقتله، لافتا إلى أن الصحيفة تبدو غبية أمام الإغراءات المادية.

وقال: "نحن لا نعرف شيئا عن مكان شاليط على الإطلاق، فآسروه يتمتعون بذكاء كبير"، وأشار إلى أن عدم المعرفة في هذه الحالة يعفي القيادة السياسية والأمنية من المعضلة في إصدار الأوامر لتنفيذ عملية إنقاذ، بكل المخاطر التي تنطوي عليها مثل هذه الحملة.

وأضاف "لقد فشلنا بكل ما تحمل هذه الكلمة من دلالات، ولذلك علينا أن ندفع ثمن هذا الفشل، لأن دولة غير قادرة على العثور على جنديها المخطوف أو إنقاذه، ستكون فاقدة لجزء كبير من قدرتها على المساومة وستُصبح قابلة للابتزاز".

وأشار الكاتب والمحلل الإسرائيلي إلى أن كافة الخيارات المُتاحة لإسرائيل والتي تنوعت ما بين إنقاذ الجندي بالقوة، أو ضرب قادة التنظيم الخاطف وأبناء عائلاتهم، أو الشروع بمفاوضات، تعني الخضوع للابتزاز، منوها إلى أن هناك من ينادي بعدم القيام بأي شيء وإبقاء الجندي لدى آسريه لسنوات أخرى، مشددا على أن هذا الأمر ليس عملياً ولا ينسجم مع قيم وميول المجتمع الإسرائيلي.

ولفت إلى أن وزير الجيش إيهود باراك أثناء ولايته في حكومة أولمرت السابقة، اعتقد أنه لا مفر من الاستجابة لشروط حماس، وقد شكّل لجنة برئاسة رئيس المحكمة العليا الأسبق "مئير شمغار"، وكلفها بصياغة قواعد ملزمة لحالات الاختطاف التالية.

 

 

وكانت التوصية أن إسرائيل لن تدفع بعد اليوم أثمانا مبالغا فيها، حيث أن الأسير يحرر مقابل أسير، والسجين مقابل سجين، وذلك بهدف التوضيح للطرف الآخر بأنه لا معنى من حشد الجهود لاختطاف الجنود، وهو ما سيعني تحقيق الردع الإسرائيلي في هذا الجانب.

وعقّب "برنياع" على التوصية بقوله: "لشدة الأسف، هذه المحاولة ليست أكثر كثيرا من ذر الرماد في عيوننا أنفسنا، لأنه إذا ما اختطف جندي آخر، ستبدأ ذات العملية التي أوصلتنا إلى النقطة الحالية في الاتصالات لتحرير شاليط".

مضيفا "الشارع الإسرائيلي لا يمكنه أن يصمت أمام أحزان الأهالي ومعاناة المخطوف، ووسائل الإعلام ستساهم بدورها في الدموع (وبعد ذلك ستوبخ الحكومة على تنازلاتها)، والحكومة ستدخل في مفاوضات وتضمن تبني قواعد جديدة، أكثر تشددا، في حالة الاختطاف التالية".

وأكد الكاتب على أنه وبعد أكثر من 3 سنوات من أسر شاليط، لا يوجد مفر من التوصل إلى صفقة، واصفا إياها بأنها ستكون مؤلمة جدا، وذلك بسبب المخاطرة الأمنية التي سينتج عنها تحرير "إرهابيين" كبار من السجن، وتشجيع حماس على الدعوة لمزيد من عمليات الاختطاف.

وأوضح أنه يجب أن يعمل المُفاوض الإسرائيلي على تقليص عدد الأسرى الفلسطينيين المطلوب تحريرهم، وقال: "يجب ألا تطول مدة التفاوض، لأن الكثيرون تنفسوا الصعداء حين تبين لهم أن الوضع الصحي لشاليط سليما، ولكن هذا لا يعني أن وضعه سيبقى سليما إذا ما طالت المفاوضات".

وذكر المحلل الإسرائيلي أن الصراع على الصفقة في قضية شاليط أطلق جدلا حول القيم الرائدة في المجتمع الإسرائيلي، وقد أظهر تناقضا واضحا في هذه القضية، حيث رفض البعض الخضوع لمطالب حماس، بينما نادى الآخرون بترك شاليط لمصيره، وأضح أن ترك الأسير لمصيره أمر يُثير شكاً لدى المتجندين المستقبليين، وقال: "حماس تكسب من اختطاف شاليط، ونحن لسنا ملزمين بإعطاء هذه الجائزة لها".

يشار إلى أن عدة وسائل إعلامية فلسطينية وعربية نشرت خبرا، كانت قد نقلته عن صحيفة الشرق الأوسط، تزعم فيه أن إسرائيل تعرف بدقة أين تحتفظ حركة حماس بالجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، وأنها تراقب المكان على مدار الساعة في اليوم، ولو أنها تريد المغامرة لكانت داهمت المكان، وما يمنعها من محاولة إطلاق سراحه بالقوة العسكرية هو الخوف من أن يمسه سوء.

وقد أثار هذا الخبر حفيظة الصحفي الإسرائيلي المرموق "يارون ديكل" مقدم البرنامج الأكثر استماعا في إسرائيل عبر المذياع "كلام x كلام"، الذي كشف عن هوية المصدر الأساسي للخبر ومُعِد التقرير الكاذب، وهو مراسل صحيفة الشرق الأوسط في إسرائيل "نظير مجلي" الذي اعترف بعد شد وجذب في حديث مع الصحفي "ديكل" صباح اليوم الأحد، بأن مصدره أحد الأصدقاء الذي سمع الخبر من مصدر عسكري غير معتمد.

وكان رد "ديكل" على "مجلي": "أنه بإمكان أي ضابط شارك في حرب غزة أن يدعي امتلاكه لمعلومات عن مكان شاليط، ولكن ما هو مصدرك الحقيقي؟"، فرد عليه "مجلي": "مصدري أكبر من رتبة رائد بكثير"، فرد عليه ديكل "ربما أرادوا استخدامك كعادتهم لشن حرب نفسية على حماس من أجل إرباكها وتليين موقفها في الأسابيع والأشهر القادمة من أجل إتمام الصفقة"، فأجاب "مجلّي" "يُمكن أن يكون ذلك ويمكن ألا يكون".

ووجه "ديكل" تساؤله لـ"مجلي": "ألم تقرأ ما كتبه ناحوم برنياع الذي يُعد الصحفي الأول في المعلومات الاستخبارية في إسرائيل، ونفى في كلامه أن يكون لدى إسرائيل أي معلومة عن جلعاد شاليط؟".

فأجاب "مجلي": "برنياع صحفي قدير، ولا وجه للمقارنة بيني وبينه، فهو أفضل مني بكثير ومصادره الاستخبارية كبيرة وكثيرة، وأنا لا أملك شيئا مما يملكه هو، وقد يكون ما قاله صحيحا ولكني متمسك بما قُلت".

انشر عبر