شريط الأخبار

كنائس القدس تتضامن مع الأقصى في محنته

03:08 - 04 حزيران / أكتوبر 2009

كنائس القدس تتضامن مع الأقصى في محنته

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطاالله حنا بأن ما يتعرض له المقدسيون من قبل سلطات الإحتلال أنما هي أنتهاكات خطيرة لحقوق الأنسان.وانتهاك لحية العبادة.

واعلن حنا في تصريح صحافي تضامن كنائس القدس الى أقصى درجات التضامن مع الأقصى الشريف، وتضامن المسيحيون الفلسطينيون مع أخوانهم وشركائهم في الوطن الواحد،الذين يتم التطاول على مقدساتهم.

وقال حنا أن ما تقوم به سلطات الأحتلال بحق الأقصى المبارك أنما يدل على عنصريتها ووقاحتها وعدم أحترامها لأي مبادئ أو قيم أخلاقية أو أنسانية.

وتابع حنا في تصريحه:" أن ما تقوم به سلطات الأحتلال هو الظلم بعينه ولذلك فأننا كمسيحيين وككنائس وكأفراد نعلن أستنكارنا وشجبنا لأستهداف المسجد المبارك ، فهو مكان مقدس للمسلمين والتطاول الذي يتعرض له هو تطاول على كل مسلميي العالم ، لا بل أجسر  على القول بانه تطاول على كل شرفاء العالم".

 

و أضاف حنا" أننا في كنائسنا نعلن بأن الأعتداء على الأقصى والأعتداء على المسلمين وضربهم وأعتقالهم والتنكيل بهم هو أعتداء علينا في الصميم. فالأعتداء على المقدسات الأسلامية هو أعتداء على المقدسات المسيحية والأعتداء على المسلمين هو أعتداء على المسيحيين".

 

وجدد حنا خلال حديثه تأكيده على الصمود في المدينة والدفاع عنا :" سنبقى في القدس مدافعين عنها وعن مقدساتها وأوقافها ولن نرضخ لأبتزازات الأحتلال التي تريدنا أن نستسلم لرغباتها وسندافع عن القدس مهما كان الثمن فالقدس لنا وليست للعنصرية ولا بد للأحتلال أن يزول".

 

وأدان حنا الصمت العربي والدولي اتجاه ما يحصل قائلا:" أن أدانتنا ليست لأسرائيل فقط وأنما أيضا لمن يتفرجون عليها ولا يحركون ساكنا فاصبحوا من حيث أرادوا أو لم يريدوا جزء من الجريمة".

 

وتابع:" أدانتنا أولائك الذين رفضوا أدانة أسرائيل في لجنة حقوق الأنسان وأولائك الذين يدافعون عن أسرائيل ويبررون سياستها".

 

 

انشر عبر