شريط الأخبار

توقع وصول قافلة "أميال من الابتسامات" الأوروبية إلى غزة منتصف الشهر الجاري

08:56 - 04 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

توقعت "الحملة الدولية للتضامن مع أطفال غزة" أن تدخل قافلة "أميال من الابتسامات" الأوروبية، التي تضم أكثر من مائة حافلة وشاحنة صغيرة مليئة بالكراسي الطبية المتحركة، المخصّصة للمعاقين والمعدات الطبية، إلى قطاع غزة منتصف الشهر الجاري (تشرين أول/ أكتوبر).

 

وقال زاهر بيراوي، الناطق باسم الحملة التي تنظم هذه القافلة في تصريحات صحفية: "إن العمل جار على قدم وساق من أجل إنهاء الإجراءات المتعلقة بدخول القافلة إلى قطاع غزة، والتي تحتاج إلى بضعة أيام"، مشيراً إلى وعود مصرية بتسهيل دخول القافلة عبر معبر رفح.

 

ولفت المتحدث النظر إلى أن الجزء الآخر من القافلة سيصل قريباً إلى ميناء بورسعيد، تمهيداً لدخول غزة في غضون الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع القادمة "إن سارت الأمور بحسب ما هو مخطط لها"، كما قال، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن هناك مزيداً من السيارات تم التبرع بها من الجالية المسلمة في مدينة بيرمنغهام البريطانية.

 

ويرافق هذه القافلة الإنسانية التضامنية، التي تحرّكت من ميناء هامبورغ الألماني قبل نحو أسبوع، نحو مائة وخمسة عشر من المتضامنين الأوروبيين وعدد من الشخصيات الأوروبية والعربية، علاوة على ممثلين عن المؤسسات المشاركة في الحملة.

 

وأشار بيراوي إلى أنه تم، بناء على طلب من مؤسسات أهلية فلسطينية، تخصيص خمسين سيارة من القافلة لحمل المستلزمات المدرسية، ولتستخدم في نقل الطلاب في قطاع غزة، إضافة إلى خمسين جهاز حاسوب، موضحاً أنه سيتم تقديم محتويات القافلة المحملة بالأجهزة والمعدات الطبية والكراسي المتحركة الإلكترونية، كهدية لمؤسسات المجتمع الأهلي في القطاع المحاصَر.

 

وينظم هذه الحملة تحالف "شركاء من أجل السلام والتنمية" البريطاني، بالتعاون مع الحملة الدولية لكسر الحصار عن غزة التي يرأسها الدكتور سليم الحص رئيس الوزراء اللبناني الأسبق.

 

وتم إطلاق اسم "أميال من الابتسامات" على الحملة، باعتبارها تسعى- حسبما أفاد بيراوي، إلى "رسم البسمة على وجوه أطفال غزة، وخاصة المعاقين حركيّاً منهم، ولفك الحصار عن أولئك الذين تحاصرهم إعاقاتهم فوق الحصار الظالم الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ سنين".

 

وكان وفد من الحملة قد زار دائرة فلسطين بوزارة الخارجية المصرية، حيث اجتمع مع الدبلوماسي المصري هشام سيف الدين.

 

 وأوضح بيراوي، أن "الوفد لقي ترحيباً من الحكومة المصرية، خاصة وأنّ هدفنا المشترك هو رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني".

 

يذكر أن السفير البريطاني في القاهرة، دومينيك آسكويث، التقى قافلة "أميال من الابتسامات"، وأعرب عن تقديره للجهود الإنسانية المبذولة من خلالها. كما حثّ الدبلوماسي البريطاني القائمين على القافلة "التماشي مع الاشتراطات والمعايير المصرية"، في ما يتعلق بقوافل المساعدة للمواطنين الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة.

انشر عبر