شريط الأخبار

اوباما لن يضغط على "إسرائيل" للكشف عن ترسانتها النووية

06:55 - 03 تشرين أول / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية بان الرئيس الأمريكي باراك اوباما لن يضغط على إسرائيل للكشف عن ترسانتها النووية أمام لجنة التفتيش الدولي.

 

وكانت قد عقدت اتفاقية بين اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية قبل 40 عاما سمحت لاسرائيل باقامة مفاعل نووي لا يخضع للتفتيش الذي يحتوي على عدة مئات من القنابل الذرية.

 

وكان قد تم التوصل الى تفاهم مشترك بهذا الشان بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتناياهو خلال زيارته الاخيرة الولايات المتحدة في شهر ايار من هذا العام .

 

واضاف التقرير بان مسؤولين كبار قد اكدوا هذه المعطيات الواردة في التقرير لكنهم رفضوا الكشف عن اسمائهم .

 

وكانت اسرائيل اعربت عن قلقها ازاء امكانية تراجع اوباما عن التفاهم السري الذي وقع في ايلول 1969 خلال قمة عقدت بين الرئيس الامريكي الاسبق نكسون ورئيسة الوزراء الاسرائيلية جولدمائير في ذلك الوقت.

 

وحتى هذا التاريخ فانه لا يوجد توثيق رسمي عن الاتفاقية المذكورة او بانه تم الاعتراف بها من قبل الحكومات الاسرائيلية والادارات الامريكية المتعاقبة.

 

وكان التقرير قد صدر في اعقاب القرار الذي اتخذته الامم المتحدة خلال اجتماع لها خلال هذا الشهر والذي حثت فيه اسرائيل على السماح بتفتيش موقعها الذري من خلال لجنة دولة للتفتيش.

 

وتعتبر اسرائيل واحدة من بين ثلاث دول على مستوى العالم بينها الهند وباكستان والتي تعتبر خارج المنظمة الدولية للطاقة الذرية والذي يفترض ان يكون لديها الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط ومع ذلك فانها لم تنف او تؤكد حيازتها ترسانة نووية.

 

ودعمت كل من روسيا والصين الاعضاء الدائمين في مجلس الامن قرار تفتيش منشات اسرائيل النووية والذي تمت الموافقة عليه بنسبة 49 صوتا ومعارضة 45 وذلك خلال جلسة التصويت التي عقدت في المنظمة الدولية للطاقة الذرية وامتنع عن التصويت 16 دولة .

 

وعلقت دول عربية على ذلك بالقول ": ان اسرائيل هي السبب وراء اتخاذ هذا القرار وذلك بعدم توقيعها على قرار السماح بالتفتيش الدولي.

 

انشر عبر