شريط الأخبار

دعت له الجهاد .. اجتماع وطني موسع غدا للفصائل لإدانة تعطيل تقرير جولدستون

01:48 - 03 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم:غزة

اجتمع عدد من القوى السياسية في قطاع غزة للتشاور حول قرار تأجيل وتعطيل تقرير لجنة التحقيق الدولية برئاسة القاضي جولدستون، الذي أدان وحمل العدو الصهيوني مسئولية جرائم الحرب والمجازر التي ارتكبت أثناء الحرب الأخيرة على القطاع.

واعتبرت الفصائل المجتمعة التي دعتها حركة الجهاد الإسلامي في بيان مشترك وصل فلسطين اليوم نسخة عنه، تعطيل التقرير الدولي خدمة مجانية للعدو الصهيوني وتغطية لحرب قادمة على الشعب الفلسطيني، وتواطئاً واضحاً مع الاحتلال على دماء الشهداء والضحايا في قطاعنا الحبيب.وجاء في بيان الفصائل :"في الوقت الذي تسعى فيه المنظمات الدولية لإدانة هذه الجرائم، فإننا نطالب بتفعيل التقرير الدولي للوصول إلى محاكمة مجرمي الحرب الصهاينة أمام الهيئات الدولية المختصة.

 

واعتبرت الفصائل أن هذه القضية تشكل حالة إجماع وطني وشعبي، وهو ما يتطلب تحشيد جميع القوى السياسية والمجتمعية لمواجهة العدو الصهيوني ومخططاته الهادفة لإخفاء جرائمه خلال عدوانه المتواصل على شعبنا.

وقال داوود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن الفصائل الفلسطينية اتفقت على اجتماع موسع يضم كافة فصائل وقوى المقاومة الفلسطينية المؤسسات الحقوقية والشخصيات المستقلة والوجهاء وأساتذة الجامعات والأكاديميين لمناقشة تداعيات تعطيل تقرير جولدستون .

وبين شهاب أن حركته تجري اتصالات لعقد لقاء وطني يضم هذه الجهات لتدارس هذه الموضوع الخطير والاتفاق على سلسلة من الفعاليات المنددة بالقرار .

 

في حين قال أيمن طه القيادي في حركة حماس عقب انتهاء اجتماع الفصائل الخمسة بمدينة غزة:" لقد تمخض الاجتماع عن إدانة واضحة للسلطة الفلسطينية على ما قامت به من سحب تقرير غولدستون من الجمعية العامة للامم المتحدة، بالإضافة إلى الاتفاق على اتخاذ جملة من الفعاليات ضد قرار السحب.

وأضاف القيادي في حماس أيمن طه أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي يقف وراء سحب التقرير يؤكد عدم أهليته لقيادة الشعب الفلسطيني، معتبراًَ أن ماقامت به السلطة هو جريمة لا تقل عن جريمة الحرب الإسرائيلية على غزة.

ووصف قرار السلطة بأنه طعنة من الخلف للشعب والقضية الفلسطينية، وأكد بأن هناك مؤامرة تشارك بها السلطة على القضية الفلسطينية ودلالة ذلك أن الحرب على غزة جاءت بطلب من السلطة لإسرائيل.

انشر عبر