شريط الأخبار

الشباب الدائم سيصبح حقيقة ملموسة في وقت قريب

09:57 - 03 حزيران / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

من المحتمل ان يصبح الشباب الدائم حقيقة ملموسة بعد ان بينت دراسات عدة اجريت على الفئران والقردة ان ثمة امكانية لتعديل الجينات التي تلعب دورا محوريا في اطالة العمر، وهذا تطور يفتح الآفاق امام علاجات مكافحة الشيخوخة.

ويبدو ان مفتاح الشباب الأبدي أو على الأقل مفتاح الشباب لفترة اطول يكمن في خفض استهلاك الجسم للسعرات الحرارية.

ويدرك العلم منذ الثلاثينات من القرن الماضي وبنتيجة تجارب اجريت على الجرذان والفئران كما على القردة اخيرا، ان تقليص السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم بنسبة ثلاثين في المئة، من شأنه اطالة حياة هذه الحيوانات بنسبة تصل الى اربعين في المئة، وجعلهم يجتنبون الامراض المرتبطة بالشيخوخة. وعبر القيام بذلك انهم يكسبون سنوات اضافية فضلا عن المحافظة على صحتهم لمدة اطول.

ومنذ سنوات عدة اظهرت الابحاث ومن بينها بحث نشر الخميس في مجلة 'ساينس' الأمريكية ان ثمة امكانية للحصول على النتائج الايجابية عينها من دون الحرمان من الطعام.

وبينت هذه الابحاث ان تعديلا جينيا يكبح انتاج بروتينة 'اس 6 كيناز 1' او 'اس 6 كاي 1' الموجودة في جسم الانسان ايضا، يؤدي الى نتائج مماثلة.

واظهر واضعو هذه الدراسة ان 'الفئران الاناث عاشت عشرين في المئة اكثر من سواها، وكانت اكثر هزالا واكثر نشاطا وفي حال صحية افضل في الاجمال من صحة المجموعة التي لم تجر عليها التجربة'.

وتمهد هذه الدراسة وسواها الطريق مبدئيا امام انتاج عقاقير تمنع اصابة البشر بأمراض على صلة بالشيخوخة، على ما يشير العلماء.

ويقول احد المساهمين في هذه الدراسة وهو الدكتور ديفيد جيمز من 'يونيفرستي كولدج' في لندن في انكلترا 'اننا بتنا على مسافة قريبة جدا واكثر مما كنا نظنه حتى، من انتاج العلاجات المكافحة للشيخوخة'.

ووفق دراسات اخرى يؤدي وقف بروتينة 'اس 6 كاي 1' الى زيادة في نشاط جزيئة اخرى هي 'اي ام بي كاي' التي تلعب دورا محوريا في ضبط كمية الطاقة في الخلايا.

ويتم تحفيزها ايضا عندما تتراجع مستويات الطاقة وهذا يحدث عند خفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة.

ويتم راهنا استخدام عقاقير مثل 'ميتفورمان' على نحو واسع لدى المصابين بداء السكري، علما انه يحفز 'اي ام بي كاي'.

واظهرت دراسات حديثة اجراها علماء روس ان 'ميتفورمان' ساهم في مد عمر الفئران بحسب واضعي هذه الدراسة التي تناولت بروتينة 'اس 6 كاي 1'.

وبينت دراسة جاءت بنتيجة تجارب اجريت على الفئران ونشرت في مجلة 'ساينس' الانكليزية ان دواء اخر هو 'راباميسين' الذي يستخدم من اجل تفادي رفض الجسم لعضو زرع فيه، يمكن ان يستخدم بدءا من اليوم من اجل مكافحة اثار الشيخوخة لدى الانسان في وضعها الراهن. ويقوم 'راباميسين' بوقف انتاج بروتينة 'اس 6 كاي 1' ايضا.

واستندت شركة 'سيرتريس فارماسوتيكالز' الأمريكية على هذه الامكانات وقامت باستخدام 'ريزفيراترول' وهي مادة مضادة للاكسدة فعالة جدا يمكن ايجادها في النبيذ الاحمر وفي فواكه غير العنب.

واكتشف العلماء في 'سيرتريس' وهم باحثون في كلية الطب في جامعة هارفرد (ماساتشوسيتس، شمال شرق) ومن بينهم مؤسس 'سيرتريس' الدكتور ديفيد سينكلير، ان 'ريزفيراترول' يحفز انتاج البروتينات التي تسمى 'سيرتويين'. غير ان هذه البروتينات تؤدي الى الآثار الفيزيولوجية عينها المتأتية من خفض استهلاك السعرات الحرارية.

 

 

 

انشر عبر