شريط الأخبار

أسيرات محررات من "الجهاد الإسلامي" عايشن تجربة الأسر والتحرر

01:04 - 02 حزيران / أكتوبر 2009

أسيرات محررات من "الجهاد الإسلامي" عايشن تجربة الأسر والتحرر

فلسطين اليوم- رام الله

عطاف عليان وضحة الفقهاء وإيمان نافع جميعهن أسيرات محررات قضين زهرة شبابهن في سجون الاحتلال بذريعة العمل في صفوف الجهاد الإسلامي في مدن الضفة الغربية ..

مراسلة "فلسطين اليوم" التقت بهن أمام معبر حواره وهن ينتظرن الأسيرات المحررات وخاصة الأسيرة المحررة منال سباعنة التي تتبع هي الأخرى لحركة الجهاد الإسلامي .

الأسيرة المحررة عطاف عليان التي قضت ما مجموعة 14 عاما داخل سجون الاحتلال بتهمة تنفيذ عملية للجهاد الإسلامي أكدت أن فرحتها لا توصف لكنها في الوقت ذاته قالت أن الفرحة منقوصة لأن هناك أسيرات لازلن في سجون الاحتلال وتمنت أن يفرح شعبنا الفلسطيني بالإفراج عنهن جميعا . كما تمنت الاسيرة عليان أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى القدامى وأصحاب المحكوميات العالية .ووجهت التحية للأسيرة فاطمة الزق طفلها محمود وتمنت أن يتم اللإراج عن الأسيرات وخاصة أيرينا سراحنة وقاهرة السعدي وجميع الأسيرات .

كما عبرت الأسيرة المحررة من حركة الجهاد الإسلامي إيمان نافع التي قصت 10 سنوات داخل سجون الاحتلال عن فرحتها وهي تستقبل الأسيرات المحررات لكنها أكدت أن الفرحة تبقى منقوصة طالما بقي أسير واحد داخل سجون الاحتلال .

وأكدت الأسيرة نافع أن عملية الإفراج التي وحدت شعبنا الفلسطيني وأظهرت انه شعب واحد حيث عمت الفرحة كل أرجاء الوطن وتمنت أن يتم الإفراج عن جميع الأسرى خاصة الأسرى القدامى وأصحاب المحكوميات العالية مثل الأسير نائل البرغوثي الذي أمضى حتى الآن 32 عاما داخل سجون الاحتلال  .

في حين أكدت الأسيرة وضحة الفقهاء التي أمضت عامين ونصف بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي داخل سجون الاحتلال أن الفرحة تبقى منقوصة ما دام هناك أسيرات وأسرى داخل سجون الاحتلال.

واكدت أ،ها عايشت الأسرى الأطفال داخل سجون الاحتلال من أمثال الطفل براء صبح وعائشة الهودلي ويوسف الزق .

ووجهت التحية للأسيرات قاهرة السعدي وإيرينا سراحنة وكل الأسيرات والأسرى داخل سجون الاحتلال مؤكدة أنها تتذكر كل لحظة داخل سجون الاحتلال .

انشر عبر