شريط الأخبار

وصول الأسيرة "الزق" وطفلها إلى غزة والأسيرات المحررات يزرن ضريح الرئيس عرفات برام الله

11:50 - 02 حزيران / أكتوبر 2009

 

 

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تفرج عن الأسيرة الزق وطفلها يوسف

فلسطين اليوم- غزة

أفرجت سلطات الاحتلال ظهر اليوم الجمعة (2/10) عن الأسيرة فاطمة سعد " الزق" وطفلها يوسف الذي أنجبته داخل المعتقل، وذلك في إطار صفقة العشرين بين المقاومة والفلسطينية وحكومة الاحتلال.

 

وأبرمت  الفصائل الفلسطينية الآسرة لشاليط اتفاق برعاية مصرية وجهد ألماني ينص على الإفراج عن عشرين أسيرة فلسطينية مقابل تسليم الجانب الإسرائيلي شريط فيديو مدته دقيقة واحدة يظهر أن شاليط على قيد الحياة ويتمتع بصحة جيدة.

 

وقالت مصادر فلسطينية إن الأسيرة الزق وصلت إلى معبر بيت حانون "ايرز" هي وطفلها يوسف، حيث كان في استقبالها الآلاف من الفلسطينيين الذين نقلوها مباشرة إلى مقر مجلس الوزراء في غزة حيث سيكون إسماعيل هنية رئيس حكومة غزة في استقبالهم وستكون له كلمة بهذا الخصوص.

 

وقالت مصادر فلسطينية إنه تم إضافة اسم المعتقلة روضة سعد "حبيب" إلى صفقة العشرين، وقد تقرر الإفراج عنها برفقة عمتها فاطمة سعد "الزق" وطفلها يوسف من قطاع غزة.

 

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت فاطمة يعد "الزق"، وابنة أخيها وروضة سعد "حبيب" في شهر نيسان (أبريل) من عام 2007 على معبر بيت حانون "ايرز" حينما كانتا ذاهبتان لعلاج الأخيرة، في حين كانت الأولى حامل.

 

ووجهت سلطات الاحتلال التهم إلى الاثنتين بنيهما القيام بعملية فدائية في داخل الأراضي الإسرائيلية لحركة الجهاد الإسلامي وواصلت اعتقالهما على ذمة هذه القضية حيث أنجبت فاطمة داخل المعتقل طفلها وأسمته يوسف الذي يبلغ من العمر الآن حوالي 20 شهرا.

 

وتحدثت مصادر فلسطينية انه روضة سيفرج عنها يوم الأحد القادم على الرغم من أن اسمها لم يكن ضمن القائمة.

في حين أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ، ظهر اليوم الجمعة (2/10)، سراح تسعة عشر أسيرة فلسطينية، وذلك في إطار صفقة فرضتها الفصائل الآسرة للجندي الإسرائيلي الأسير، مقابل منح الاحتلال معلومات عن حياة الجندي جلعاد شاليط، وذلك في إطار صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض بشأنها.

 

وتنص الصفقة، التي تمت بجهود مصرية وألمانية، أن تقوم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن عشرين أسيرة فلسطينية من مختلف الفصائل مقابل أن تقوم المقاومة بتسليم الاحتلال شريط فيديو مدته دقيقة واحدة يظهر أن الجندي الأسير شاليط على قيد الحياة.

 

وقامت منظمة الصليب الأحمر الدولية بنقل 18 أسيرة فلسطينية إلى الضفة الغربية عبر معبر بيتونيا وأسيرة واحدة هي فاطمة الزق مع طفلها يوسف الذي أنجبته في السجن إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز)، في حين سيفرج عن أسيرة أخرى بعد غد الأحد.

 

وقد قامت الأسيرات المحررات بزيارة ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات في رام الله. 

يشار بهذا الصدد إلى أن الفصائل الآسرة للجندي شاليط تصر على مطالبها للإفراج عنه، حيث تؤكد على ضرورة الإفراج عن جميع الأسيرات وجميع الأسرى الأطفال والمرضى، والذين يقدّر عددهم بنحو ألف أسير، إضافة إلى نحو أربعمائة وخمسين أسيراً من أصحاب المحكوميات العالية والمؤبدات.

 

انشر عبر