شريط الأخبار

إقصاء قريع وغنيم بات وحيدا في مقعد الرجل الثاني وابوشباك مرشح اشكالي لخلافة السفير عمرو

07:22 - 02 تموز / أكتوبر 2009

فلسطين اليوم-القدس العربي

بدأت استحقاقات التركيبة الجديدة في الاطار الحركي لفتح بعد مرحلة المؤتمرالسادس في فرض نفسها على الواقع التنظيمي للاطر القيادية في الحركة، فيما تدخلت زعامات وطنية لبنانية لصالح بقاء السفيرالفلسطيني في بيروت عباس زكي في موقعه بعد محاولة لتعيين سفير جديد بدلا منه تطبيقا لمقررات اللجنة المركزية لحركة فتح واللوائح التي قررها المؤتمر.

وتزايدت احتمالات بقاء السفير عباس زكي في منصبه بالرغم من وجود نص يمنع تسلم عضو اللجنة المركزية لاي مهام وظيفية في مؤسسات السلطة اثر دعوة الرئيس محمود عباس للاستفادة من ملحق في نصوص اللوائح الداخلية يتيح تجاوز بعض التعليمات والنصوص في حالات الضرورة القصوى.

وكانت معلومات قد تسربت عن ترشيح بعض الدوائر الفلسطينية للقيادي عبدالله افرنجي سفيرا في بيروت بدلا من زكي اذا ما طبقت لوائح المؤتمر السادس، وهو خيار تردد ان الحكومة اللبنانية رفضته.

وفي غضون الحراك النخبوي الفتحاوي بعد المؤتمر السادس ما زال الجدل قائما حول السفير الجديد المفترض او المتوقع لفلسطين في القاهرة بعدما اصر السفير السابق نبيل عمرو على الاستقالة من منصبه ووافق الرئيس محمود عباس على ذلك.

ويتردد اسم رشيد ابو شباك بقوة حاليا لخلافة نبيل عمرو في الساحة المصرية، لكن يبدو ان الرئيس عباس لم يحسم الامر بعد، علما بان القيادي البارز وعضو اللجنة المركزية محمد دحلان يدعم بقوة خيار ترشيح ابوشباك سفيرا في القاهرة بعد ان أصبح الأخير مقيما دائما في مصر إثر سيطرة حماس على قطاع غزة.

وكان عمرو انسحب علنا من مواقعه الرسمية بما في ذلك مسؤوليته عن ملف الفضائية الفلسطينية التي تمثل الحركة.

وفي غضون ذلك سعى القيادي الفتحاوي يحيى يخلف المكلف رسميا بادارة شؤون فضائية الحركة خلفا للسفير عمرو الى اصدار قرار من الرئيس عباس يجعل الرئيس شخصيا ممثلا لمرجعية يحيى يخلف فيما يتعلق بشؤون المحطة الفضائية.

وحصل يخلف فيما يبدو على مراده خشية الصدام لاحقا بعضو المركزية محمد دحلان الذي تسلم رسميا وبقرار من اللجنة المركزية مسؤولية ملف الاعلام في الحركة.

ومن الواضح في السياق ان يخلف يميل الى الافلات من التبعية لدحلان فيما يتعلق بشؤون الفضائية الفتحاوية بعدما تسلم الثاني مسؤولية الملف الاعلامي الامر الذي يرشحه للتدخل بالفضائية والاشراف عليها.

ويعني ذلك حسب ابناء الحركة بان يخلف يفضل بان لا يكون دحلان هو مرجعيته في العمل وهو أمر اتاحه له الرئيس عباس عندما ابلغ الجميع شخصيا ان المرجعية ليحيى يخلف والفضائية، دون ان يعني ذلك نهاية لتوقعات الصدام اوالتجاذب لاحقا تحت عنوان الفضائية بين القطبين يخلف ودحلان.

وكان اطار توزيع المهام و تقاسم الادوار والملفات في بنية اللجنة المركزية كرس وقائع على الارض بخصوص الادوار المفترضة لبعض الرموز والاجنحة.

وفي السياق سيرث عضوا المركزية جمال المحيسن ومحمد المدني المقعد القديم لشؤون التعبئة والتنظيم الحركي الذي جلس عليه لفترات طويلة الرجل الثاني في الحركة ابو ماهر غنيم بمشاركة الخاسر الاكبر في الانتخابات الاخيرة احمد قريع.

ومن الواضح ان الدكتور نبيل شعث سيحافظ على المساحة المختص بها بعدما سلمته المركزية ملف العلاقات الخارجية، فيما بقي توفيق الطيراوي في المربع الامني مسؤولا عن ملف الامن في اللجنة المركزية.

وتكرس موازين القوى داخل مطبخ المركزية اقصاء احمد قريع كلاعب اساسي خسر الانتخابات، ولجأ الى التصعيد الخطابي قبل عودته للهدوء وقبوله ما تيسر تحت عنوان مسؤوليته عن ملف القدس في اللجنة التنفيذية وليس المركزية.

وكرست كل هذه التفاعلات والاجتماعات غنيم رجلا ثانيا بلا منازع في حركة فتح بعدما اصبح نائبا لرئيس الحركة وامينا لسرها، الامر الذي يبعد القطب المهم فاروق القدومي عن موقع الرجل الثاني تماما، خاصة بعد صدور قرار من الرئيس عباس يحتفظ فيه لنفسه بصلاحيات رئيس الدائرة السياسية للمنظمة. وفي اروقة الرئاسة في رام الله تم ابلاغ الجميع بان مكاتب الدائرة السياسية في تونس اصبح اسمها مكتب فاروق القدومي عضو اللجنة التنفيذية فقط.

وفي الاثناء يبدو ان اقامة مكتب ومقر للجنرال سلطان ابو العينين في رام الله مقدمة لضمان اقامة الرجل الدائمة هناك بعدما حصل على الرقم الوطني والهوية، الامر الذي قد يسبب حسب خبراء في الحركة صراعا في جناح اخر حول تسمية خليفة لابو العينين كأمين للسر في الساحة اللبنانية التي تشهد بدورها صراعا من طراز مختلف له صلة بالعلاقة المتوترة والخلافات في المرجعية والرأي والتصرف بين ابو العينين والسفير عباس زكي.

ويقال في السياق ان ابو العينين يفضل البقاء متجولا ما بين رام الله وبيروت للاحتفاظ بامتيازاته في الجهتين، لكنه يفضل الاقامة في رام الله اذا ما انتهى الجدل الدائم في الكواليس باخراج السفير زكي من بيروت واختيار خليفة له من الاسماء التي يفضلها ابو العينين.

انشر عبر