شريط الأخبار

ما هو مرض النقرس وما هي طرق الوقاية منه؟

08:04 - 30 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-البيان الإماراتية  

 النقرس مرض مؤلم يحدث في الغالب ألما حادا في المفاصل المختلفة في جسم الإنسان نتيجة لارتفاع نسبة أملاح حمض البوليك في الدم وترسبه على شكل حبيبات كرستالية في الأغشية الداخلية للمفاصل وعظام المفاصل.

 

ويعتبر مرض النقرس أو كما يسمى أيضا بالتهاب المفاصل أو داء الملوك، أحد الاضطرابات التي تلحق بنظام التمثيل الغذائي وتحديدا لمادة البروتينات من أصل حيواني ينتج عن هذا الخلل تراكم لحمض البوليك في الدم، وفي الوضع الطبيعي يفترض أن يتخلص جسمنا من هذا الحمض بواسطة الكلى وإخراجها من خلال البول خارجا.

 

ومن بعض الأسباب الأخرى لظهور مرض النقرس بالإضافة إلى العامل الوراثي والإكثار من تناول البروتينات الحيوانية:

 

ــ السمنة.

ــ تناول الأدوية المدرة للبول.

 ــ قصور عمل الغدة الدرقية.

 ــ الإهمال في علاج ضغط الدم المرتفع.

 ــ مرضى الكلى.

 الوقاية

 للوقاية من مرض النقرس ننصح باتباع نظام غذائي متوازن. ولعل الأغذية التالية من أهم ما يجب على مرضى النقرس الابتعاد عنه:

 ــ اللحوم الحمراء والحمام والبط.

 ــ الكبد والكلى والنخاع والقلب.

ــ الأغذية الدسمة.

 ــ السردين وبيض السمك.

 ــ السبانخ والفاصوليا والبازلاء والملفوف والزهرة والعدس.

 

 

ــ السكر والعسل والحلويات والقهوة والكحول.

 ــ الأغذية المحتوية على خمائر بما فيها اللبن الرائب.

 بعض النصائح

 ــ الإكثار من تناول الماء وأنصح بتناول ما بين 3-4 لترات ماء يوميا، فالماء يساعد على التخلص من أملاح حمض البوليك

 ــ الابتعاد عن الأطعمة المقلية والمواد المصنعة مثل المرتديلا والنقانق والأجبان

 ــ خفض الوزن ان كان مرتفعا

 ــ تناول الخضروات المطبوخة وجميع أنواع السلطات والأعشاب العطرية كالنعناع واليانسون والبابونج والشومر.

 ــ الابتعاد عن المنبهات والمشروبات الغازية

 ــ تناول التفاح بسبب غناه بمادة البكتين التي تعمل على امتصاص الترسبات الضارة وطردها خارج الجسم.

 ما هي فوائد ممارسة النشاط البدني؟

 ان فوائد ممارسة النشاط البدني المنتظم والمعتدل الشدة مثل: المشي السريع، والهرولة، والسباحة، وركوب الدراجة، وصعود الدرج، وممارسة بعض الألعاب الرياضية يؤدي إلى فوائد عديدة لأجهزة الجسم المختلفة، بدءًا بصحة القلب والأوعية الدموية، مروراً بصحة العظام، وسلامة العضلات والمفاصل، وانتهاء بالصحة النفسية.

 إلا أننا نستعرض هنا أهم الفوائد الصحية الناتجة عن الممارسة المنتظمة للنشاط البدني والمتعلقة بصحة القلب والأوعية الدمويةً.

 ــ ارتفاع اللياقة القلبية التنفسية للفرد.

 النتيجة: تمكن الفرد من أداء الأنشطة البدنية الاعتيادية بيسر وسهولة، وبدون تعب ملحوظ، وارتفاع كفاءة القلب والرئتين.

 ـ انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب التاجية، وذلك من خلال:

 ــ ارتفاع مستوى الكوليسترول عالي الكثافة (الجيد) في الدم HDL وهذا النوع من الكوليسترول ينقل الدهون من الشرايين إلى الكبد، لكي يتم التخلص منها هناك.

 ــ انخفاض مستوى الدهون (الجليسريدات) الثلاثية في الدم.

ــ خفض نسبة الشحوم بالجسم.

 ــ زيادة مصروف الطاقة، مما يكافح السمنة.

 ــ انخفاض ضغط الدم الشرياني

 د. هيفاء فارس

 

 

 

انشر عبر