شريط الأخبار

د.بحر لـ"فلسطين اليوم": فتح مكاتب للتشريعي في كافة العواصم العربية والتطبيق قريبا

10:27 - 29 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-غزة

أكد الدكتور احمد بحر النائب الثاني في المجلس التشريعي الأنباء التي تحدثت عن فتح مكتب للتشريعي بدمشق , قائلا " ان الفكرة لازالت قيد الدراسة وهي مطروحة فعلا وسيتم تطبيقها خلال الأيام القادمة ولكن ليس في دمشق فقط انما في كافة العواصم العربية".

 

وأوضح النائب د.بحر لـ"فلسطين اليوم" ان الفكرة سيبدأ تطبيقها على ارض الواقع قريبا وستكون البداية في سوريا ومصر إلا أن تنتشر في كافة العواصم العربية بهدف التواصل مع العالم الخارجي والبرلمانات العربية خصوصا في ظل الحصار الخانق المفروض على القطاع.

 

وأشار د. بحر ان خروح النائب مروان ابو رأس لدمشق ليس له علاقة بالموضوع ,موضحا ان المجلس السابق لم يفتح له مقار في العواصم العربية ولكن المجلس الحالي يفكر في الموضوع خصوصا مع الحصار للتواصل مع الدول العربية والبرلمانات العربية.

 

وكانت الحياة اللندنية قد كشفت من مصادر في حركة «حماس» أن المجلس التشريعي الفلسطيني قرر فتح مكتب خارجي له سيكون مقره دمشق. وقالت إن المجلس طلب من النائب عن «حماس» في قطاع غزة مروان أبو راس أن يدير عمل المكتب في العاصمة السورية. وأضافت أن أبو راس غادر القطاع أول من أمس متوجهاً الى القاهرة برفقة عدد من قيادات الحركة الذين انضموا الى رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل. وأشارت الى أن أبو راس سيتوجه الى دمشق لمباشرة عمله الجديد كممثل للمجلس في الخارج.

وأوضحت أن قرار المجلس فتح المكتب جاء للتغلب على الحصار المحكم المفروض على القطاع منذ فازت «حماس» في الانتخابات التشريعية وتوليها السلطة التنفيذية مطلع العام 2006. وقالت إن رئاسة المجلس والنواب من القطاع لم يتمكنوا في معظم الأحيان من تلبية دعوات بزيارة كثير من الدول والبرلمانات بسبب الحصار المشدد واغلاق معبر رفح في شكل شبه دائم منذ أن سيطرت الحركة على القطاع في 14 حزيران (يونيو) عام 2007.

وسيكون في إمكان أبو راس أن يمثل المجلس أو نواب الحركة في أي مناسبات وتلبية دعوات رسمية من برلمانات أو كتل أو أحزاب عربية وأجنبية نظراً الى سهولة التحرك من دمشق.

انشر عبر