شريط الأخبار

بعد القمة الثلاثية.. سيناريوهات أمريكية للتعاطي مع ملف الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي

09:20 - 29 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

قمة نيويورك الثلاثية التي جمعت بين الرئيس الأمريكي باراك اوباما والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو دفع القيادتين الفلسطينية والاسرائيلية الى التلاقي في جولات جديدة من التفاوض بعيدا عن الاشراف الأمريكي المباشر، وهذا شكل نجاحا لاسرائيل ساهمت واشنطن في صنعه بالتنسيق مع جهات وقيادات اخرى لعبت دورا هاما في ذلك، خاصة وأن بعضها هي التي اقترحت على واشنطن عقد هذه القمة غير المشروطة.

 

وفي ضوء هذا الوضع الجديد الذي نشأ بعد قمة نيويورك فان هناك 3 سيناريوهات أمريكية بشأن ملف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، نقلتها مصادر مطلعة في واشنطن وهي على النحو الآتي:

 

السيناريو الاول: امكانية قيام الادارة الامريكية وفي حال اتضح لها أن طرح خطة امريكية للسلام في الشرق الاوسط قد يساعدها ويساهم في حل قضايا تعتبر ملحة لواشنطن كالموضوع الايراني، عندها ستقوم واشنطن بطرح رؤيتها وتفعيل جميع المسارات،لكنها، ستكون رؤية معدلة ومعتدلة بالتشاور مع اسرائيل، وهناك من يؤمن داخل الادارة الامريكية بعدم امكانية تحقيق تقدم في الاتصالات في ظل الائتلاف الحكومي الحالي في اسرائيل.

 

السيناريو الثاني: يتحدث هذا السيناريو عن ادارة اتصالات بين الفلسطينيين والاسرائيليين وتفعيل باقي المسارات باشراف امريكي عن بعد، وانتظار معرفة رغبة قادة المنطقة في احداث تقدم، وفيما اذا كان لديهم قدرة على ذلك، وفي حال حققت المفاوضات نجاحا فان الادارة الامريكية ستقفز على عجلة هذا النجاح، وفي حال استمر الفشل تكون ادارة اوباما قد نأت بنفسها وبقيت بعيدة عن هذا الفشل.

 

السيناريو الثالث: وهو سيناريو متفائل يحاول وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الترويج له، وهو قائم على رؤية لا يؤمن بها الفلسطينيون، تعتمد الحلول المؤقتة السريعة، وترسيم حدود الدولة الفلسطينية بشكل غير نهائي، مع الاستمرار في التشاور والتفاوض حول مسائل معقدة كالقدس واللاجئين وفي اطار مشاركة أوسع وأشمل تتجاوز الاتصالات المباشرة مع الفلسطينيين.

انشر عبر