شريط الأخبار

الإمارات تقدم 121 سيارة لدعم المؤسسات الصحية والاجتماعية بغزة

01:12 - 28 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم – غزة

أقيم في العاصمة الأردنية عمان، صباح اليوم، حفل تسليم القافلة البرية التي تبرعت بها دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة إلى قطاع غزة والتي تضم 121 سيارة لدعم قدرات المؤسسات الصحية والاجتماعية والخدماتية إضافة إلى أنها محملة بالمواد الإغاثية لأهلنا في القطاع. ويتضمن أسطول السيارات التي تبرع به عدد من الخيرين لحملة 'أغيثوهم' 18 سيارة إسعاف مجهزة بأحدث وسائل الإسعاف والإنقاذ إلى جانب سيارات أخرى لدعم برامج وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية ومؤسساتها الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والفئات الأشد ضعفاً وتقدر قيمتها بحوالي 13 مليون درهم.

وأقيم الحفل بحضور وفد إماراتي برئاسة أحمد حميد المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ووفد فلسطيني ضم ماجدة المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية والدكتور حسن أبولبده أمين عام مجلس الوزراء وممثلون عن وزارتي النقل والمواصلات والمالية.

وألقى الدكتور أبولبده كلمة في الحفل نقل خلالها تحيات سيادة الرئيس محمود عباس ودولة الدكتور سلام فياض رئيس الوزراء والقيادة الفلسطينية، معرباً عن اعتزازنا الكبير بالعلاقة الأخوية الفلسطينية الإماراتية الراسخة، ووجه تحية تقدير واعتزاز إلى الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وامتنان شعبنا لمكارم الهيئة النبيلة المتواصلة، ولمواقف دولة الإمارات العربية الشقيقة الثابتة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وما تمثله دولة الإمارات العربية الشقيقة من سند وظهير لشعبنا وما تبذله من جهود في كافة المحافل من أجل نيل حقوقنا الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأعرب أبولبده عن التقدير العالي لوقوف القيادة الإماراتية وشعب الإمارات العظيم إلى جانبنا التي وفرت وما تزال الحضن الدافئ للآلاف من أبناء شعبنا على أرضها المباركة منذ نكبة فلسطين، مستذكراً بكل الإجلال والإكبار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القائد البارز الذي ساند بكل ثبات قضايا أمتنا العربية والإسلامية، ووقف دائماً إلى جانب شعبنا مدافعاً عن حقوقه بكل شجاعة وإخلاص.

وأكد الأمين العام في كلمته على الشعار الذي أطلقه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'فلسطين في القلب دائماً'، هذا الشعار النابض بالحياة والمفعم بكل معاني الخير والمحبة، الذي ظل يردده ويمارسه طوال حياته، وورثه بل حفره في قلوب أبنائه من بعده، وفي قلب كل إماراتي من أبناء شعبه الشقيق كتعبير صادق عن التزامه وانتمائه العميق لقضية العرب القومية والمركزية، مشيراً إلى أن هذه الجهود المباركة التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برئاسة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لمساعدة شعبنا وإسهاماتها المتواصلة في التخفيف من آلام شعبنا، وطرح وتبني المبادرات الإنسانية ما هي الا تعبير عن متانة وقوة روابط الأخوة بين الشعبين الشقيقين، وهي تكريس للنهج الذي رسمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي اعتبر أن العدالة تتحقق عندما يسترجع الفلسطينييون حقوقهم المشروعة في بلادهم.

وأضاف أن المقام يضيق في هذه المناسبة لسرد كافة المكارم النبيلة وميادين الخير والعطاء التي تقدمها دولة الإمارات العربية الشقيقة لشعبنا إنطلاقاً من قول الشيخ خليفة ' إننا نرفض الإعلان عن أشكال الدعم الذي نقدمه للشعب الفلسطيني لأن ما نقوم به هو ما يفرضه علينا الواجب والنخوة العربية الأصيلة وتعاليم الدين الحنيف، وإن قضية الشعب الفلسطيني هي قضيتنا وسيستمر دعمنا لنضال الشعب الفلسطيني بلا حدود تكريماً لوحدة الهدف ووحدة المصير'.

وأكد على أن الواجب يملي علينا الاعتراف بالجميل، ويفرض واجب الإعلان بكل فخرٍ واعتزاز أن هذه المكرمة الإماراتية الجديدة والمتمثلة بهذه القافلة من السيارات لأهلنا في قطاع غزة، هي واحدة من العديد من المكارم والمبادرات والمشروعات السامية التي تسجل بمداد من نور في صفحات التاريخ الإنساني باسم دولة الإمارات العربية الشقيقة التي طالت أبناء شعبنا في مختلف أماكن تواجده، وأهمها مدينة الشيخ زايد في غزة، ومشروع إعادة بناء مخيم جنين، إضافة إلى بناء حي الإمارات في مدينة رفح، ومدينة الشيخ خليفة جنوب قطاع غزة، وإعادة إعمار مخيم النيرب في سوريا، وغيرها من اللفتات الكريمة التي تشهد عليها كل بقعة من بقاع فلسطين من مستشفيات ومراكز صحية ودور عبادة ومدارس وصولاً للمساعدات الإغاثية التي ساهمت في تعزيز صمود شعبنا في وجه الاحتلال والدعم لعائلات الأسرى والشهداء، والموائد الرمضانية السنوية، وغيرها الكثير التي يحفظها شعبنا ويقدرها ويرى فيها تعبيراً أصيلاً عن معاني الأخوة العربية ومثالاً على الدعم الحقيقي لشعبنا، وشاهداً على متانة العلاقة الأخوية بين الشعبين الشقيقين.

وجدد في ختام كلمته الشكر والتقدير والامتنان والتمنيات لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وشعبها الشقيق بدوام التقدم والإزدهار.

انشر عبر