شريط الأخبار

انطلاقة قوية للبرازيل ونقطة ثمينة للإمارات

07:33 - 27 تموز / سبتمبر 2009

 

القاهرة/ افتتح المنتخب البرازيلي حملته للمنافسة على لقب كأس العالم للشباب بتحقيق فوزٍ سهل على نظيره المنتخب الكوستاريكي بخمسة أهداف دون رد في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة، بينما تمكن المنتخب الإماراتي من انتزاع تعادلاً بطعم الفوز من المنتخب الجنوب أفريقي (2-2) في افتتاح منافسات المجموعة السادسة، ضمن الدور الأول من البطولة التي تستضيفها مصر حتى السادس عشر من تشرين الأول/أكتوبر القادم

 

المجموعة الخامسة

 

وفي المباراة الأولى التي أقيمت في مدينة بورسعيد الساحلية، وسيطر شباب البرازيل على معظم فتراتها، افتتح التسجيل ألان كارديس في الدقيقة 24 من ضربة رأس قوية، وفي الدقيقة 35 انفرد غوليانو تماماً بحارس مرمى المنتخب الكوستاريكي من منتصف الملعب ووضع الكرة بهدوء ومهارة من فوق رأسه داخل المرمى، معلناً الهدف الثاني لراقصي السامبا.

 

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة استغل كارديسي كرة ارتدت إليه من الدفاع الكوستاريكي المرتبك داخل منطقة الجزاء فلم يتوانى المهاجم البرازيلي في تسديدها داخل المرمى محرزاً الهدف الثاني له والثالث لمنتخب بلاده.

 

وواصل المنتخب البرازيلي سيطرته التامة على مجريات اللعب في الشوط الثاني وفي الدقيقة 75 تقدم الظهير الأيمن دوغلاس وتوغل داخل منطقة الجزاء الكوستاريكية وسدد كرة أرضية زاحفة أخرجها حارس المرمى بصعوبة لترتد إلى لاعب الوسط أليكس تيكسيرا الذي لم يجد أي صعوبة في إيداعها داخل المرمى معلناً الهدف الرابع لمنتخب بلاده.

 

وفي الدقيقة 89 اختتم بوكيتا مسلسل الأهداف البرازيلية بإحرازه الهدف الخامس من تصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، لتخرج البرازيل فائزة بخمسة أهداف نظيفة وهي ثاني أكبر نتيجة في البطولة بعد نتيجة مباراة المنتخب الإسباني ونظيره التاهيتي في المجموعة الثانية والتي انتهت بثمانية أهداف دون رد لصالح إسبانيا.

 

وضمن المجموعة ذاتها فاز منتخب تشيكيا نظيره الاسترالي  2-1.

 

وسجل ميخائيل رابوسيتش الهدف الأول للمنتخب التشيكي في الدقيقة 50 وأضاف توماس بيكهارت الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 89.

 

وفي الدقيقة الأخيرة من اللقاء تمكن جيمس هولاند من إحراز هدف أستراليا الوحيد من ضربة جزاء.

 

المجموعة السادسة

 

وفي افتتاح المجموعة السادسة التي تستضيف مبارياتها مدينة الإسكندرية الساحلية انتهى لقاء منتخبي الإمارات بطل آسيا وجنوب أفريقيا بالتعادل بهدفين لكل منهما.

 

وجاء الشوط الأول من اللقاء سلبياً، وفشل المنتخب الإماراتي في هز شباك ممثل قارة أفريقيا، وأضاع لاعبو الأبيض الشاب العديد من الفرص كان أبرزها عن طريق أحمد خليل في الدقيقة 30 عندما تهيأت له كرة في حلق المرمى وهو خالي تماماً من الرقابة فأطاح بها بعيداً إلى خارج الملعب مضيعاً فرصة التقدم على منتخب بلاده.

 

ومع بداية الشوط الثاني انخفض أداء لاعبي المنتخب الإماراتي، بينما بدا المنتخب الجنوب أفريقي في حالة أفضل من التي ظهر عليها في الشوط الأول، حيث كان لاعبوه هم الأكثر سيطرة وخطورة على مرمى الإمارات، وفي الدقيقة 54 تمكن كرميت اراسموس مهاجم فريق فيينورد الهولندي من وضع جنوب أفريقيا في المقدمة بعدما استغل مهارته في المرور من المدافع الإماراتي ثم سدد الكرة أرضية زاحفة في المرمى محرزاً أول أهداف اللقاء.

 

وعاد أراسموس وسجل هدف التعزيز لمنتخب بلاده في الدقيقة 72 عندما استغل بطء الدفاع الإماراتي في تشتيت الكرة من منطقة جزاءه فانقض عليها وسددها مباشرة في المرمى محرزاً الهدف الثاني.

 

ولم ييأس المنتخب الإماراتي على الرغم من أن الجميع أدرك أن المباراة تتجه لصالح جنوب أفريقيا، فواصل لاعبو الأبيض هجماتهم بحثاً عن تضييق الفارق وفي الدقيقة 89 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء على جنوب أفريقيا، انبرى لها حمدان الكمالي وسجل منها الهدف الأول للمنتخب الإماراتي.

 

وتواصلت هجمات المنتخب الإماراتي بحثاً عن تعديل النتيجة، وفي الدقيقة الثالثة والأخيرة من الوقت بدل الضائع، انقض أحمد حسين الطيب برأسه على كرة عرضية متقنة رفعها الكمالي من الجانب الأيسر محرزاً هدف التعادل، لتقتنص الإمارات نقطة ثمينة في بداية مشوارها في المونديال.

 

وفي ختام مباريات اليوم حقق المنتخب الهندوراسي فوزاً عريضاً على نظيره المجري بثلاثة أهداف دون رد ليتصدر ترتيب منتخبات المجموعة.

 

وافتتح التسجيل ماريو مارتينيز في الدقيقة 35 وأضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني في الدقيقة 70 وسجل أرنولد بيرالتا الهدف الثالث في الدقيقة 84.

 

والمثير أن الأهداف الثلاثة جاءت جميعها من تسديدات قوية باغتت حارس مرمى المنتخب المجري بيتر غولاكسي الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئاً.

 

 

 

انشر عبر