شريط الأخبار

تواصل القصف وإطلاق النار المتقطع باتجاه البلدات المحاذية لخط التحديد برفح

08:32 - 27 تشرين أول / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

واصلت الدبابات ونقاط المراقبة العسكرية الإسرائيلية المنتشرة على طول خط التحديد "خط الهدنة" الواقع أقصى شرق محافظة رفح شن موجات من القصف المتقطع باتجاه المزارع.

وبحسب مصادر محلية، فإن اليومين الماضيين شهدا تكثيفاً واضحاً في عمليات القصف التي استخدمت خلالها الرشاشات الثقيلة والمتوسطة، وأن معظمها تركز في محيط مطار غزة الدولي والمناطق القريبة منه، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأكد مواطنون أن عمليات القصف ترافقت مع قيام جنود الاحتلال المتمركزين داخل أبراج ونقاط المراقبة المحيطة بمعبر كرم أبو سالم "كيرم شالوم" بإطلاق قنابل إنارة في سماء المنطقة، وأضافوا أن عمليات القصف ترافقت مع تحليق متواصل للطائرات الحربية والاستطلاعية الإسرائيلية في مناطق شرق ووسط المحافظة، خاصة خلال ساعات الليل.

ونفى مواطنون من سكان بلدة الشوكة الزراعية أن تكون عمليات القصف المذكورة جاءت رداً على إطلاق قذائف صاروخية باتجاه أهداف إسرائيلية، مشيرة إلى أن الدبابات المنتشرة على طول خط التحديد كانت المبادرة في عمليات القصف الاستفزازية.

وبينوا أن عمليات القصف حرمت عشرات المزارعين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، منوهين إلى أن معظم المزارعين توقفوا عن زراعة الأراضي القريبة من خط التحديد خلال الأسابيع والأشهر القليلة الماضية، بعد تزايد عمليات القصف الإسرائيلية.

وكان القصف تزامن مع تحركات واسعة للدبابات والآليات العسكرية الإسرائيلية على طول خط التحديد، خاصة في محيط معبري كرم أبو سالم و"صوفاه".

وفي سياق متصل، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية في ساعة مبكرة من فجر أمس، نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف وعشوائي مستهدفة مناطق متفرقة من شاطئ البحر غرب محافظة رفح، لاسيما المناطق القريبة من الحدود المصرية الفلسطينية.

وأكدت مصادر متعددة لـ صحيفة "الأيام" أن زوارق الاحتلال وكعادتها منذ عدة أيام، اقتربت من الشاطئ خلال ساعات الفجر الأولى وبدأت بإطلاق النار بشكل مباشر باتجاه مراكب الصيد وبعض المطاعم والاستراحات المنتشرة على الشاطئ، ما تسبب في وقوع أضرار مادية دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وكان شهود عيان أكدوا أن زوارق إسرائيلية طاردت، في ساعة متأخرة من ليلة أول من أمس، عدداً من قوارب الصيادين.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن قوات الاحتلال عززت تواجدها في البحر بعد أن دفعت بمزيد من الزوارق والقطع البحرية، موضحة أن معظم الزوارق تمركزت قبالة الحدود المصرية الفلسطينية وباشرت بإطلاق قنابل الإنارة.

وتشهد عمليات إطلاق النار من قبل زوارق الاحتلال المنتشرة في عرض البحر تصاعداً ملحوظاً خلال الأيام القليلة الماضية.

انشر عبر