شريط الأخبار

فاروق حسني: إسرائيليون بعثوا لي رسائل كراهية شديدة لمصر والعرب

01:36 - 25 تموز / سبتمبر 2009

فاروق حسني: إسرائيليون بعثوا لي رسائل كراهية شديدة لمصر والعرب

فلسطين اليوم - القاهرة

كشف وزير الثقافة المصري فاروق حسني الخاسر في سبق انتخاب أمين عام اليونسكو، عن حملة كراهية شنها يهود وإسرائيليون ضد ترشيحه، وأبدى استغرابه من حجم الرسائل الالكترونية التى تلقاها- ومعظمها من إسرائيل- والتى تعبر عن الحقد والكره الشديد لمصر وللعرب، وتتضمن شتائم وإساءات، وتقول إحداها "نحن سعداء لعدم نجاحك، وعليك البقاء فى منزلك وحرق المزيد من الكتب.. أنت إنسان من الماضي".

 

وأوضح فاروق حسني، في حوار مع وكالة الأنباء المصرية الرسمية بعدما رفض الادلاء بأي أحاديث لأي صحف أو فضائيات أخرى، أن المؤامرة لإقصائه أطرافها دول عدة، لكن تم طبخها من قبل مندوب الولايات المتحدة الأمريكية، وأدارتها أجهزة الاعلام الغربية الموجهة بضراوة وخبث لنشر كل ما هو ضدي من أكاذيب وافتراءات، وعدم نشر أي حقائق أو مقالات تؤيدني، خاصة وأن اللوبي اليهودى يسيطر على كافة الأبواق الإعلامية الغربية والصحافة، لكن حصولي على 29 صوتا فى المرحلة الرابعة من الانتخابات هو أبلغ دليل على أن هناك في العالم من استمع لأصوات الحق ووقف موقفا شريفا مع مبادئ القضية العادلة لاختيار الأجدر على إدارة اليونسكو.

 

وأعرب فاروق حسني عن استغرابه ودهشته من تصريحات مرشحة الأكوادور ايفون عبد الباقي والتى انسحبت فى الجولة الرابعة للانتخابات والتى أدعت أنها رفضت صفقة قدمها المرشح المصري لها للانسحاب لصالحه، مؤكدا أن حديثها عن وجود صفقة عار تماما عن الصحة ومجرد أكاذيب.

 

وأشار حسني إلى أن الحالة التى كانت عليها مرشحة الأكوادور فسرناها لاحقا بعد اكتشاف حجم المؤامرة التى أدارها الغرب للزج بالمرشحة النمساوية بينيتا فيريرو فالدنر قبل إغلاق باب الترشيح بيوم واحد فقط لأداء دورها المرسوم بدقة إذا لزم الأمر، وكما نفذ بالحرف وحقق أهدافه، إضافة للحرب غير الشريفة التي خاضها سفير الولايات المتحدة الأمريكية باليونسكو، ونفذت بعض تفاصيلها مرشحة الأكوادور ضد الوجود العربي والاسلامي بمنظمة اليونسكو.

 

وكان وزير الثقافة المصري قد أكد أن اللوبى الصهيونى والدور الأمريكى والأوروبى كانت وراء خسارته فى انتخابات منصب مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" الاخيرة والتي حصل فى الجولة الرابعة- قبل الاخيرة- منها على 29 صوتا، موضحا أن منصب مدير اليونسكو لا يهمني بالقدر الذى يتصوره البعض، لكن حزني كان لعدم قدرتي على الفوز بالمنصب الدولي لإسعاد الشعب المصري والشعب العربي كأول عربي مسلم يعتلي هذا المنصب الرفيع."

 

يذكر أن مرشح مصر والعرب فاروق حسني كان قد خسر فى الجولة الخامسة والأخيرة من إنتخابات اليونسكو بفارق 4 أصوات، إذ حصل حسني على 27 صوتا مقابل 31 صوتا حصلت عليها المرشحة البلغارية، وبذلك تكون بوكوفا أول امرأة تتولى منصب مدير عام منظمة اليونسكو منذ إنشائها عام 1945.

انشر عبر