شريط الأخبار

منتخب مصر يستعرض في افتتاح مونديال الشباب

10:29 - 24 تموز / سبتمبر 2009

 

 

القاهرة/ حقق منتخب مصر فوزاً عريضاً على ترينيداد وتوباغو بـأربعة أهداف مقابل هدف اليوم الخميس في افتتاح كأس العالم للشباب التي تستضيفها مصر حتى 16 تشرين الأول/أكتوبر القادم.

 

أقيمت المباراة في إستاد برج العرب في الإسكندرية وأمام 80 ألف متفرج وحضرها الرئيس المصري حسني مبارك وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

 

افتتح التسجيل للمنتخب المصري مصطفى محمود الشهير بعفروتو في الدقيقة 30 وتعادل جيان لوك روشفورد للمنتخب الترينيدادي في الدقيقة 36، وتمكن حسام عرفات من إضافة الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 51 قبل أن يعزز المهاجم محمد طلعت تقدم منتخب بلاده بإحرازه الهدف الثالث في الدقيقة 58 ثم عاد حسام عرفات وأحرز الهدف الثاني له والرابع لمنتخب بلاده في الدقيقة 92.

 

الشوط الأول

 

جاءت بداية المباراة قوية وفاجأ المنتخب الترينيدادي نظيره المصري بهجوم خاطف وحصل على ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء المصرية سددها خاليم هايلند صاروخية أنقذها الحارس المصري علي لطفي بصعوبة لضربة ركنية في الدقيقة السابعة.

 

وبدأ المنتخب المصري في الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب ونشط لاعبو الوسط حسام عرفات ومحمود توبه وصلاح سليمان وفي الدقيقة 11 أطلق أحمد مجدي تسديدة قوية أمكسها الحارس الترينيدادي جلينروى صامويل، وعقب ذلك توغل علي محمد الظهير الأيمن ومرر كرة أرضية كادت أن تذهب إلى المهاجم محمد طلعت إلا أن المدافع الترينيدادي أكيم آدمز تدخل في الوقت المناسب وأخرج الكرة لضربة ركنية في الدقيقة 14.

 

ورويداً رويداً أصبح المنتخب المصري هو الأكثر سيطرة على وسط الملعب، وتميز الفراعنة الصغار بالانتشار الهجومي السريع فور قطع الكرة من لاعبي ترينيداد، وفي الدقيقة 26 أضاع حسام عرفات أول فرصة مصرية حقيقية إثر كرة جاءته من النشيط عفروتو لم يحسن استغلالها لتخرج لضربة مرمى.

 

وأضاع أحمد مجدي أخطر الفرص لأصحاب الأرض هندما توغل داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية ذهبت بجوار القائم الأيمن الترينيدادي في الدقيقة 28، وبعد ذلك بدقيقتين استلم أفضل لاعبي المنتخب المصري عفروتو الكرة في وسط ملعب ترينيداد ومر من جميع المدافعين ودخل إلى منطقة الجزاء فانفرد بحارس المرمى صامويل الذي خرج لمنعه إلا أن عفروتو سدد الكرة بيسراه في المرمى معلناً هدف التقدم للمنتخب المصري وهو أول أهداف البطولة في الدقيقة 30.

 

حاول المصرية تعزيز الهدف وإحراز هدف آخر قبل نهاية الشوط الأول وفي الدقيقة 34 تتهيأ الكرة للمهاجم محمد طلعت داخل منطقة الجزاء الذي سددها برأسه مباشرة أخرجها صامويل بصعوبة لضربة ركنية.

 

وفي الدقيقة 35 شن المنتخب الترينيدادي الهجمة المنظمة الأولى له في هذا الشوط ومرر لاستون باول كرة بينية داخل منطقة الجزاء المصرية فشل المدافع إسلام رمضان في الاستحواذ عليها لتصل إلى جيان لوك روشفورد الذي سددها مباشرة في المرمى محرزاً هدف التعادل لترينيداد وتوباغو.

 

وحاول المصرين تصحيح الأوضاع عقب ذلك والتقدم ثانية إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل أمام التكتل التريندادي لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل من المنتخبين. 

 

الشوط الثاني

 

وبدأ الشوط الثاني سريعاً من جانب المصريين وكاد صلاح سليمان أن يحرز هدف التقدم في الدقيقة 48 من ضربة رأس متقنة أنقذها صامويل وأخرجها ببراعة إلى ضربة ركنية.

 

وسريعاً ما استعاد شباب الفراعنة تقدمهم بعد خمس دقائق من انطلاق الشوط الثاني عن طريق حسام عرفات الذي تهيأت له الكرة على حدود منطقة الجزاء الترينيدادية فسددها مباشرة في المرمى محرزاً الهدف الثاني للمنتخب المصري.

 

وفي الدقيقة 54 كاد أحمد مجدي أن يضاعف الغلة المصرية عندما ارتقى لكرة عرضية وسددها متقنة برأسه إلا أنها ذهبت بجوار القائم الأيمن لمرمى ترينيداد.

 

وسيطر المنتخب المصري تماماً على أحداث اللقاء وفي الدقيقة 58 أطلق حسام عرفات تسديدة رائعة أخرجها الحارس الترينيدادي بصعوبة لتذهب الكرة للمهاجم المتابع محمد طلعت فلم يتوانى الأخير في وضعها بسهولة داخل المرمى مسجلاً الهدف الثالث لمنتخب بلاده.

 

وبعد الهدف وفي الدقيقة 61 كاد طلعت أن يضيف ثاني أهدافه في اللقاء عندما استخلص الكرة من المدافع الترينيدادي دانيل كيروز وسددها مباشرة في المرمى ذهبت فوق العارضة بسنتيمترات قليلة.

 

وهدأ إيقاع اللعب بعد ذلك وتراجع المنتخب المصري بعد أن اطمأن للنتيجة واستغل لاعبو ترينيداد الفرصة وشنوا عدداً من الهجمات على مرمى الحارس المصري على لطفي أخطرها كانت من لاعب الوسط خاليم هايلند الذي انفرد تماماً بلطفي إلا أن الأخير تصدى لها ببراعة في الدقيقة 68.

 

وقام سكوب مدرب المنتخب المصري بإخراج عفروتو ودفع بمصطفى جلال في وسط الملعب بغية تنشيط الوسط المصري بعد الهدوء والانكماش الذي أصابه.

 

وفي الدقيقة 85 كاد البديل جو ماكليرونز أن يحرز الهدف الثاني لترينيداد عندما استغل سوء التغطية من جانب المدافعين المصريين وانفرد تماماً بالمرمى وسدد الكرة أرضية زاحفة إلا أنها اصطدمت بالقائم وخرجت لرمية تماس للمنتخب المصري.

 

وفي الدقيقة 88 خرج المهاجم محمد طلعت مصاباً ودخل إلى أرض الملعب بدلاً منه أحمد فتحي "بوجي" مهاجم الزمالك، وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً من ضائع تهيأت الكرة إلى النشيط حسام عرفات على حدود منطقة الجزاء الذي سددها صاروخية معلناً الهدف الرابع للمنتخب المصري لتنتهي المباراة بفوز كبير لأصحاب الأرض يدشنون به حملتهم للمنافسة بقوة على لقب البطولة.

 

انشر عبر