شريط الأخبار

نتنياهو لعباس:الاعتراف بـ يهودية إسرائيل أولا وليبرمان: انتصرنا لرفضنا تجميد الاستيطان

09:46 - 24 تشرين أول / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اللقاء الذي عُقد في نيويورك، أن عملية التسوية السلمية تتوقف على اعتراف السلطة الفلسطينية بإسرائيل كـ "دولة يهودية".

 

وقال نتنياهو للإذاعة العبرية صباح اليوم الخميس (24/9) من نيويورك حيث سيلقي اليوم كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة: "أوضحت لرئيس السلطة الفلسطينية خلال لقائي به أن السلام يتوقف على استعداده ليقول للشعب الفلسطيني أنه يجب الاعتراف بإسرائيل بصفتها دولة الشعب اليهودي"، مؤكداً أنه لن يتنازل عن هذا الموضوع، على حد تعبيره.

 

وأضاف نتنياهو أنه مرتاح من قبول الرئيس الأمريكي باراك أوباما موقفه القاضي بعدم وضع شروط مسبقة للتفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واعترافه بيهودية دولة إسرائيل، كما قال.

 

وفي مقابلة أخرى مع شبكة "سي ان ان" الأمريكية؛ قال رئيس الحكومة الإسرائيلية "إن عدم اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي يعتبر أكبر عقبة أمام تحقيق السلام". وأضاف أن "مسألة المستوطنات يجب أن تطرح على بساط البحث خلال المفاوضات وليس قبلها"، على حد قوله.

 

من جهة ثانية، اعتبر أفيغدور ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي، أن المحادثات التي استغرقت ثلاثة أيام، وشارك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيسين الأمريكي أوباما والفلسطيني محمود عباس، كانت "بمثابة نصر لإسرائيل، لأنها انعقدت رغم رفض إسرائيل تجميد المستوطنات في الضفة الغربية".

 

وحذر ليبرمان في تصريح صحفي له من أنه بمجرد بدء محادثات السلام فإنها ستصبح "طويلة ومعقدة، ولن يمكن لأحد أن ينتظر نتائجها".

 

وأضاف أن هناك فرصة ضئيلة للتوصل إلى اتفاق للسلام مع الفلسطينيين خلال السنوات القادمة، وأنه سيكون من الملائم أكثر الاتفاق على قبول الوضع الراهن، مؤكدًا أن هناك الكثير من النزاعات في العالم بدون اتفاقات، حسب قوله.

 

من جهة أخرى؛ نقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية عن نتنياهو أنه سعي بوجهٍ خاص من أن أوباما لم يستخدم تعبير "تجميد المستوطنات" بل استخدم كلمة "كبح". وأوضح نتنياهو أنه يفهم الإنجليزية جيداً، ويعرف الفرق بين الكلمتين وهو "فرق كبير".

 

انشر عبر