شريط الأخبار

في عيد الفطر المبارك .. وقفات مع النفس بقلم : احمد بركة

06:57 - 20 تشرين أول / سبتمبر 2009

في عيد الفطر المبارك .. وقفات مع النفس    بقلم : احمد بركة

 

علينا أن نقف وقفات صادقة مع النفس ونحن نحتفي بعيد الفطر السعيد كفلسطينيين اصطفاهم الله عز وجل لحمل أمانة الدفاع عن شرف هذه الأمة التي  تطاول عليها القاصي والداني في ظل ضعف عربي وإسلامي واضح من امة اصطفاها الله – عز وجل – لحمل أفضل رسالة أرسلها لخلقه ..

أول هذه الوقفات : سؤال نطرحه على أنفسنا وهو إلى أين وصلت  القضية الفلسطينية ؟ هل نحن نسير في الاتجاه الصحيح أم أن البوصلة تنحرف رويدا رويدا إلى طريق لم نحسب له حساب تاركين الأمواج تميل بنا ذات اليمين وذات الشمال

الوقفة الثانية : إلى متى سنقف عاجزين أمام انتهاكات العدو الصهيوني ليل نهار لأرضنا ومقدساتنا وعرضنا فالمستوطنات تنمو ليل نهار رغم ادعاء العالم بالضغط على الكيان الصهيوني لوقف الاستيطان , والقدس .. آه يا قدس ..! تستباح ليل نهار فطاعون الحفريات وصل إلى ما لا يمكن السكوت عليه ناهيك عن مصادرة أملاك أصحاب الحق وترحيلهم عن أرضهم وارض أجدادهم .... وعرضنا يستباح في سجون الظلم والبغي وعورات نسائنا يستبيحها شذاذ الآفاق أمام أعيننا والأمة ساكتة تحت ضغط الذل والجبن والهوان والتبعية ...

الوقفة الثالثة: إلى متى ستستمر هذه التهدئة المهزلة التي فرضها علينا الأمر الواقع  وركوننا إلى الدنيا تحت حجة التكتيك ... أين ما طلبناه من وراء هذه التهدئة ؟؟ فلا معابر تم فتحها ولا حصار تم رفعه ولا اعمار تم لغزة التي أباد منازلها عدو ظالم وها هو الشتاء يطل علينا ببرده وأمطاره وأهلنا مازالوا في العراء يشتكون إلى الله ظلم البعض لهم .... إلى متى سننتظر حتى يفرض علينا العدو الحرب ... نحن بحاجة جادة لتقييم هذه التهدئة وإعادة النظر فيها قبل فوات الأوان..

الوقفة الرابعة: وهي وقفة هامة نقيًم بها ما قدمناه لآلاف الأسرى البواسل وراء قضبان الظلم الذين يعانون شتى صنوف العذاب والهوان وانتهاك الأعراض وسلب اقل الحقوق في العلاج وزيارة الأهل .... هل ما سنجنيه من وراء صفقة شاليط سيكون بحجم معاناة هؤلاء الأسرى؟؟ أم أن الأمر سينتهي بطريقة إعلامية أكثر منها واقعية؟؟

نحن بحاجة جادة إلى وقفات كثيرة يجب أن نقفها مع أنفسنا كلما حلت علينا ذكرى كذكرى عيد الفطر المبارك نسال الله أن يعيده على هذه الأمة وقد نفضت عنها غبار الضعف  والذل وتقدمت نحو أرضها ومقدساتها لتحررها من دنس عدوها ..   

 

 

انشر عبر