شريط الأخبار

صفقة "شاليط" تقترب من نهايتها .. سعدات سيكون ضمنها والبرغوثي لم يحسم أمره بعد

03:49 - 18 كانون أول / سبتمبر 2009


فلسطين اليوم : القاهرة والوكالات

دخلت صفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل والفلسطينيين مراحلها النهائية، حيث لم يبق لإنجازها سوى الاتفاق على بعض النقاط لتدخل حيز التنفيذ، في إطار صفقة يتم بموجبها إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط مقابل الإفراج عن مئات الأسرى بسجون الاحتلال.

يأتي ذلك فيما رفضت ألمانيا إدخال تعديلات على قوائم ما يسمون بـ "الأسرى التاريخيين" بالسجون الإسرائيلية المقدمة من قبل "حماس"، حيث أبلغت مصر رفضها إجراء أي تعديلات على الاتفاق السابق، لاسيما من جهة الأسرى الفلسطينيين المزمع تسليمهم لمصر بمجرد تسلمها شاليط الأسير في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وكانت ألمانيا رفضت الرد على أسئلة مصرية بخصوص مصير مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" وما إذا كانت ستشمله صفقة تبادل الأسرى حتى الآن، مؤكدةً أن الأنباء الواردة من إسرائيل لم تحسم مصيره حتى الآن، وإن أكدت أن أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سيكون ضمن المفرج عنهم.

وكشفت مصادر عن وصول مقترح إسرائيلي إلى مصر يفيد بإمكانية قيام إسرائيل بإضافة ما يقرب من 50 اسماً لأسرى سيتم الإفراج عنهم، مقابل إحداث تغييرات في قوائم الـ 450 وهو أمر تحفظت عليه مصر بشدة.

ونقلت مصر عبر اتصالات مكثفة مع إيلي يشاي أحد كبار المسؤولين الأمنيين بالحكومة الإسرائيلية صعوبة إقناع "حماس" بمثل هذه المقترحات، لاسيما أنها ترفض بشدة إدخال أية تعديلات على قضية الأسرى.

انشر عبر