شريط الأخبار

فوز ريال وميلان وتشلسي وتعادل يوفنتوس

10:02 - 16 حزيران / سبتمبر 2009

 

فلسطين اليوم/ وكالات

 

بدأ فريق ريال مدريد الإسباني حملة الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الذي سيقام على أرض ملعبه "سانيتاغو برنابيو" في 22 أيار/مايو المقبل، بأفضل طريقة ممكنة، وذلك بعد عودته من سويسرا فائزاً على فريق زيوريخ  (5-2)، وذلك ضمن منافسات دور المجموعات الأول الذي شهد أيضاً فوز آي سي ميلان الإيطالي على مرسيليا الفرنسي (2-1)، وتشلسي الإنكليزي على بورتو البرتغالي (1-0)، وتعادل يوفنتوس الإيطالي مع بوردو الفرنسي (1-1).

 

المجموعة الأولى

فرّط فريق يوفنتوس الإيطالي بثلاث نقاط كانت في متناول اليد، بعدما عادله بوردو الفرنسي (1-1)، في المباراة التي جمعت بينهما على أرض ملعب تورينو الأولمبي.

 

تقاسم الفريقان السيطرة على المباراة فكان الضيوف الأفضل في الشوط الأول والأكثر تحكماً بمجرياته، فيما سيطر أصحاب الأرض على الشوط الثاني، وكانوا الأكثر تهديداً لمرمى أخصامهم وأهدروا أكثر من فرصة أكيدة.

 

سجل ليوفنتوس فنتشينزو ياكوينتا (63) ولبوردو التشيكي يوروسلاف بلازيل (75).

 

وفي المباراة الثانية خسر مكابي حيفا الإسرائيلي أمام بايرن ميونيخ الألماني (0-3).

 

وسجل البلجيكي داينال فان بوتين (64) وتوماس مولر (85 و88) الأهداف.

 

المجموعة الثانية

 

حقق فولفسبورغ الألماني نتيجة أكثر من جيدة بفوزه في أول مباراة له في دوري أبطال أوروبا على ضيفه سسكا موسكو الروسي (3-1)، في المباراة التي أقيمت على ملعب فولفسبورغ أرينا.

 

ونجح الفريق الألماني بتعويض نتائجه المخيبة في الدوري المحلي، واستعاد هدافه البرازيلي غرافيتي حسّه التهديفي وطرق المرمى الروسي في ثلاث مناسبات (36، 41 من ركلة جزاء و86)، ليفرض نفسه افضل لاعبٍ في اليوم الأول للجولة الأولى بلا منازع، فيما جاء هدف سيسكا موسكو الوحيد عن طريق الان دزاغوييف (76).

 

وكاد بشيكتاش التركي أن يحقق نتيجة طيبة ويغنم نقطة من تعادل مع وصيف النسخة الماضية من البطولة الأوروبية مانشستر يونايتد الإنكليزي، لكن بول سكولز نجح بتسجيل هدف الفوز في الدقيقة 77 من كرة رأسية إثر ارتدادها من الحارس التركي بعد تسديدة  قوية للبرتغالي لويس ناني، ليمنح فريقه ثلاث نقاط كاملة

 

 

 

 

المجموعة الثالثة

 

مني فريق زيوريخ السويسري بخسارة كبيرة أمام ريال مدريد  الإسباني (2-5)، في المباراة التي أقيمت على ملعب ليتزغروند.

 

وكان الفريق السويسري في طريقه لكي يحقق التعادل بعدما نجح بمجاراة ضيوفه في الشوط الثاني، وحوّل تأخره من (0-3)، إلى (2-3)، لكن لاعبو الـ"غالاكتيكوس" الجدد، سجلوا هدفين ليحسموا النتيجة لصالحهم.

 

سجل كريستيانو رونالدو (27 و89) وراؤول غونزاليس (34) وغونزالو هيغوين (45 +2) وغوتي (90) أهداف ريال مدريد، وخافيير مارغيراز (64 من ركلة جزاء) وسيلفان ايغرتر (65)  هدفي زيوريخ.

 

وحافظ أصحاب الأرض على نظافة شباكهم حتى الدقيقة 27، عندما نحج الفريق الملكي بافتتاح التسجيل من ركلة  حر مباشرة نفذها رونالدو استقرت في الشباك السويسرية.

 

ولم ينتظر لاعبو ريال كثيراً قبل مضاعفة النتيجة، إذ سجلوا هدفهم الثاني بعد كرة مشتركة بين رونالدو وهيغوين الذي كسر مصيدة التسلل ومرر باتجاه راؤول الذي سددها في الشباك (34)، ليعزز به رقمه القياسي بتسجيله الهدف الخامس والستين منذ انطلاق المسابقة بمسماها الجديد في الموسم 1992-1993.

 

ونجح هيغوين قبل نهاية الشوط الأول من إضافة الهدف الثالث من كرة خادعة سددها بعيداً عن متناول الحارس جوني ليوني.

 

وقلص لاعبو زيوريخ النتيجة إلى (1-3)، بعدما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالحهم انبرى لها مارغاريز بنجاح (64)، ليضيف زميله سيلفان ايغرتر الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة، لتصبح النتيجة (3-2) لمصلحة ريال.

 

وسرعان ما استعاد ريال مدريد السيطرة على مجريات اللقاء فسجل له رونالدو الهدف الرابع والثاني له في الدقيقة 89، من ركلة حرة أيضاً فشل الحارس بتشتيتها فأودعها في مرماه، وغوتي في الوقت بدل الضائع.

 

وفي المباراة الثاني استعاد فريق آي سي ميلان هيبته الأوروبية وعوّض إخفاقه محلياً، وذلك بعدما حقق فوزاً هاماً خارج قواعده على حساب مضيفه مرسيليا الفرنسي (2-1)، في معقله على ملعب فيلودروم.

 

ويعود الفضل بفوز الفريق الإيطالي لمهاجمه الكبير فيليبو اينزاغي (36 عاماً) الذي سجلي هدفي الفوز.

 

افتتح اينزاغي التسجيل في الدقيقة 27، عندما استلم تمريرة متقنة من زميله الهولندي كلارنس سيدورف وهو بعيد عن الرقابة ليحولها بطريقته المعهودة إلى داخل الشباك.

 

واستطاع مرسيليا إدراك التعادل في الشوط الثاني (49)، إثر ركلة حرة مباشرة رفعها برونو شيرو لداخل منطقة الجزاء فارتقى لها الأرجنتيني غابريال هاينتزه برأسه وأودعها في الشباك.

 

واستعاد الفريق الإيطالي الأفضلية وحسم النتيجة لصالحه عبر اينزاغي (75) الذي استثمر كرة عرضية من زميله جانلوكا زامبروتا نجح بتحويلها إلى الشباك.

 

المجموعة الرابعة

 

وحقق تشلسي الإنكليزي فوزاً صعباً على ضيفه بورتو البرتغالي بهدف دون مقابل سجله الفرنسي نيكولا انيلكا (48).

 

وخاض الفريق اللندني المباراة بدون مهاجمه الإيفواري ديدييه دروغبا ولاعبه البرتغالي جوزيه بوسينغوا الموقوفين من قبل الاتحاد الأوروبي.

 

وشهدت المباراة طرد لاعب بورتو فرناندو في الدقيقة الأخيرة.

 

فيما انتهت المباراة التي جمعت اتلتيكو مدريد الإسباني بابويل القبرصي الذي يخوض غمار البطولة الأوروبية للمرة الأولى في تاريخه بالتعادل السلبي.

انشر عبر