شريط الأخبار

حرب التصريحات تشتعل بين المصريين والجزائريين قبل المواجهة المرتقبة

09:27 - 15 تشرين أول / سبتمبر 2009

 

 

القاهرة/ تبادل أحمد حسن قائد فريق مصر الوطني التصريحات النارية مع لاعبي منتخب الجزائر، في أعقاب اشتعال منافسات تصفيات كأس العالم 2010.

 

وتأتي كلمات النجم المصري لجريدة النهار الجزائرية، بعدما فاز المنتخب الأخضر على زامبيا، واشتعلت حسابات المجموعة، والتي تضم الثلاثي رفقة رواندا.

 

وتعود تصريحات حسن ليومين سابقين، ويقدمها FilGoal.com لتوضيح سبب الرد الجزائري العنيف الذي تعاقب يومي الاثنين والثلاثاء.

 

فقد قال الصقر إن حسابات الفراعنة لاتزال قوية في المونديال، مشددا على أن منتخب الجزائر لم يحصل على فرصة التأهل إلا بفضل المصريين.

 

وأضاف "هناك من صرح في الجزائر أن زيارته لمصر نزهة، طبعا سنحقق حلمه ونكرم وفادته، لكن بعدما نفوز على بلاده بخماسية مثل التي تحققت في 2001".

 

ثم هاجم لاعب الأهلي "كانت أحلام الجزائر الوصول لكأس إفريقيا فحسب، لكننا (مصر) منحنا منافسينا الأمل، فالظروف ساعدت على الوضع الراهن".

 

وترجمت الصحيفة الجزائرية تصريح حسن الأخير على أنه يعتبر منتخب مصر صاحب النعمة على أبناء المدرب رابح سعدان، ما نفاه الصقر تماما.

 

 خماسية في من؟

 

من جانبه، استنكر عامر بو عزة لاعب الجزائر تصريحات حسن، وأشار إلى أنه يستغرب صدور تلك الكلمات من قائد منتخب مصر.

 

ورد "قائد منتخب مصر ليس معني بتقييم الجزائر، كرتنا غنية عن التعريف، والنتائج في التصفيات توضح من الأقوى".

 

وتابع "من حق حسن ورفاقه أن يحلمون بتسجيل عدد كبير من الأهداف، لكننا سنسكت حاليا ونرد في الملعب لاحقا، وبخماسية كذلك".

 

ويلعب بوعزة ضمن فريق بلاكبول الإنجليزي، ويشغل مركز رأس الحربة، لكنه لم يسجل أي هدف مع منتخب بلاده في التصفيات المؤهلة لـ2010.

 

الضغط العصبي

 

كما تحدث رفيق حليش لاعب منتخب الجزائر في ذات الإطار، وفسر تصريحات حسن بأنها نابعة عن تفريغ لحالة ضغط كبيرة يعاني منها نجوم مصر.

 

 وأوضح "النتائج الإيجابية لمنتخب الجزائر وضعت ضغطا كبيرا على المصريين، وهو ما يظهر في التصريحات غير المسؤولة من حسن".

 

واستطرد "كلمات حسن أخذت منه ثلاث ثوان لا أكثر، وهذا سهل. لكن النتائج الإيجابية لا تتحقق بالتصريحات، بل تحتاج لـ90 دقيقة من الاجتهاد".

 

ويلتقي المنتخبان في الـ14 من نوفمبر، في الجولة الأخيرة والحاسمة من التصفيات الإفريقية.

 

حسابات المجموعة

 

يتصدر منتخب الجزائر المجموعة الثالثة بعشر نقاط، ويليه الفراعنة بسبع نقاط قبل جولتين من نهاية السباق.

 

ويحتاج منتخب مصر للفوز على زامبيا في عقر دارها، ثم الجزائر في القاهرة، والرجوع لفارق الأهداف مع الفريق الأخضر في حال انتصر على رواندا.

 

ويملك أبناء المدرب رابح سعدان فارق ثلاثة أهداف لصالحهم مقارنة بمصر.

 

ولذا مواجهة القاهرة تحمل أهمية قصوى كون كل هدف فرعوني يزيد الغلة المصرية، وينقص مخزون الجزائر. الهدف قيمته الحقيقية في تلك المواجهة هدفان.

انشر عبر