شريط الأخبار

لون فانوس رمضان حسب الانتماء السياسي في غزة

10:14 - 14 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم- (رويترز)

تعلق الفوانيس المضاءة في المنازل والمتاجر والاسواق رمزا لشهر رمضان المعظم لكن بعض السكان في قطاع غزة اختاروا ألوان فوانيسهم هذا العام حسب انتماءاتهم السياسية في وقت لا تلوح فيه نهاية في الافق للخصومة بين حركة فتح وحركة المقاومة الاسلامية (حماس).

 

والفوانيس من بين الاف السلع التي تهرب من خلال مئات الانفاق الممتدة تحت الارض أسفل خط الحدود بين مدينة رفح المصرية وقطاع غزة لمحاولة تقليل أثر الحصار الاسرائيلي.

 

وتهريب السلع عبر الانفاق عملية ضرورية ومشروع مربح لسكان غزة. وتقول اسرائيل ان حماس تهرب أسلحة وذخيرة ومتفجرات أيضا عن طريق الانفاق.

 

وقال بائع الفوانيس محمد مشتهى ان هناك اقبالا كبيرا على الفوانيس عليها اقبال من قبل الشعب الفلسطيني. واضاف ان هناك بعض الناس يميزون بين الالوان وخاصة اللونين الاخضر والاصفر. وأوضح أن هناك أشخاص يطلبون الاخضر نيابة لحزبهم (حماس) وهناك من يطلبون الاصفر نيابة لحزبهم (فتح).

 

وانتزعت حماس السيطرة على غزة من حركة فتح المهيمنة عام 2007 بعد انسحاب اسرائيل من القطاع عام 2005. وتصاعدت الخصومة بين الحركتين في الشهور الاخيرة مع استمرار الخلاف بينهما على موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية وبطء التقدم في محادثات المصالحة التي تتوسط فيها مصر.

 

وذكر بائع اخر للفوانيس في سوق مدينة غزة أنه ينجح في اقناع الزبائن بشراء الفوانيس بالالوان المتوفرة لديه رغم ولاءهم السياسي.

 

وقال البائع خالد البرجوني إن صندوق الفوانيس يحتوي على ثلاث أو أربع ألوان منها الذهبي والاصفر والاخضر والاحمر مشيرا إلى أن هذا يلبي مطالب مختلف الأشخاص بمختلف انتمائتهم السياسية.

 

وتريد حماس أن تفتح اسرائيل المعابر الحدودية أمام حركة التجارة لكن اسرائيل ترفض ذلك قبل اطلاق سراح الجندي جلعاد شليط الذي أسر قبل ثلاثة أعوام.

انشر عبر