شريط الأخبار

قتل فيها 3 إسرائيليين..مروحيات مجهولة تغتال منفذ عملية فندق بردايس في كينيا

08:09 - 14 آب / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

ذكرت وسائل إعلام صومالية أن مروحيات مقاتلة، قامت باغتيال منفذ عملية تفجير فندق بردايس في مدينة مومباسا ( صالح نبهان )  حيث قتل في التفجير 15 شخصا من بينهم ثلاثة اسرائيلين واصيب عدد آخر.

 

 كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن نبهان متهم أيضا بإطلاق صواريخ كتف نحو طائرة إسرائيلية تابعة لشركة اركيع خلال إقلاعها من احد المطارات الكينية ولكن الصواريخ أخطأت الهدف ولم يعرف بعد لمن تعود المروحيات المقاتلة التي قامت بعملية الاغتيال.

 

من جهة ثانية نقلت وكالة رويترز عن شهود ومصدر بالحكومة الصومالية ان قوات كوماندوس أجنبية في طائرات هليكوبتر هاجمت سيارة في جنوب الصومال يوم الاثنين وقتلت واحدا من أكثر المتشددين المطلوبين في المنطقة.

 

وكان صالح علي صالح نبهان (28 عاما) الكيني المولد مطلوبا بشأن تفجير فندق وهجوم صاروخي متزامن على طائرة ركاب اسرائيلية تغادر مطار مومباسا الكيني في عام 2002 .

 

وقال مصدر حكومي صومالي بارز في مقديشو لرويترز ان الهارب كان يستقل سيارة مع متشددين اسلاميين اخرين عندما تعرضوا للهجوم قرب قرية روبو في منطقة براوي على بعد نحو 250 كيلومترا جنوبي العاصمة مقديشو.

 

وقال المصدر ان "نبهان وأربعة اخرين من كبار القادة الاجانب للجماعات المتشددة قتلوا في الغارة."

 

وأضاف المصدر الحكومي "هؤلاء المقاتلون الشبان ليست لديهم نفس المهارات مثل زملائهم في افغانستان أو أماكن اخرى عندما يتعلق الامر بالضربات الجوية الاجنبية."

 

وقال "انهم في حالة ارتباك الان. أتمنى ان يتخذ العالم اجراء."

 

وقال أحد السكان ويدعى بشير عبدي ان الكوماندوس الاجانب الذين نفذوا الغارة كانوا يرتدون زيا على كتفه العلم الفرنسي. لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الفرنسية كريستوف برازوك نفى اشتراك أي جنود فرنسيين.

 

وقال برازوك في باريس "ليس لدينا أي وجود عسكري في تلك المنطقة ... لا توجد قوات في تلك الاراضي."

 

وتقول وكالات امن غربية ان الصومال أصبح ملاذا امنا للمتشددين بمن فيهم الجهاديون الاجانب الذين يستخدمون هذا البلد في التخطيط لهجمات في المنطقة والمناطق المحيطة.

 

ويعتقد ان نبهان كان يمتلك الشاحنة التي استخدمت في تفجير عام 2002 لفندق على الشاطيء مملوك لاسرائيلي قتل فيه 15 شخصا. وساد لاعتقاد انذك انه فر الى الصومال.

 

وتقول الولايات المتحدة ان مشتبها به اخر بارز من تنظيم القاعدة قد يكون في الصومال وخبير المتفجرات السوداني ابو طلحة السوداني يعتقد انهما نظما هجوم مومباسا.

 

وقال العديد من السكان ومصادر المتمردين في منطقة براوي ان نبهان كان بين الذين قتلوا في عملية يوم الاثنين لكنهم امتنعوا عن الكشف عن اسمائهم خوفا من الانتقام.

 

وشنت قوات الكوماندوس الفرنسية غارات في الصومال في الماضي لانقاذ مواطنين فرنسيين يحتجزهم المتمردون والقراصنة.

 

وفي الشهر الماضي تمكن أحد مستشارين أمنيين فرنسيين اختطفها متمردون صوماليون في يوليو تموز من الهرب من خاطفيه الى القصر الرئاسي في مقديشو.

 

 

 

انشر عبر