شريط الأخبار

الحوثيون يتهمون الرئيس صالح بتلقي تسليح سعودي

11:24 - 14 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم : وكالات

اتهم الحوثيون الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتلقي الدعم والتسليح من المملكة السعودية في اطار حربه ضدهم، بعدما كانت السلطات اليمنية اتهمتهم بتلقي دعم وتسليح من ايران.

وأصدر المتحدث الرسمي باسم الحوثيين يحيى الحوثي أمس، بيانا اتهم فيه السلطات اليمنية بتلقي الدعم والتسليح السعودي في حرب صعدة، مؤكدا عرقلة صالح لتنفيذ وقف اطلاق النار، وقيامه بنقض بنود الوساطة القطرية.

وبينما أعلنت مصادر عسكرية رسمية أن الجيش اليمني قتل سبعة من عناصر الحوثيين خلال عمليات تمشيط في محافظة صعدة، وأوقف ثلاثة بحوزتهم أسلحة قبل أن يؤكد مصدر عسكري في وقت لاحق مقتل 15 منهم، أكد بيان صادر عن المكتب الاعلامي للسيد عبد الملك الحوثي، استهداف طائرات الجيش للمدنيين في محافظتي صعدة وعمران. وأورد البيان قصف الجيش اليمني لمسجد بجوار مدينة ضحيان. كما اكد المكتب الاعلامي للحوثي في البيان أنه تم رصد طائرتين قادمتين من السعودية، «وضربت تلك الطائرات بقنابل فوسفورية وقنابل أخرى حارقة».

اما يحيى الحوثي فقال مخاطبا صالح، أن الأخير قد عطّل وقف اطلاق النار حين رأى» جدّهم (الحوثيين) في وقف الحرب»، بشروطه «الستة التعجيزية»، مؤكدا أنه لو لم يهاجم صالح «أهلنا في بيوتهم ما رفعوا سلاحا في وجهك ولا في وجه احد». واعتبر الحوثي قول صالح بانه نفذ كل بنود الوساطة القطرية، من «العجائب»، إذ ذكّر ببند اطلاق سراح المعتقلين خلال أشهر من «اتفاق الدوحة»، فيما أكّد أن المعتقلين لم يطلق سراحهم إلى الآن.

وعن وساطة الزعيم العراقي مقتدى الصدر، اكد يحيى الحوثي أن التيار الصدري قام بالاتصال بصالح قبل الاتصال بالحوثيين، وأن صالح وافق على وساطتهم، مؤكدا أنه لم يكن «اتصل بهم أصلا مع ان ذلك ليس حراما ولا ممنوعا». كما اعتبر أن «ما تدعيه (السلطة) من الدعم الايراني... فهذيان متواصل»، في حين تنشر القنوات العالمية «صورا لقذائف الهاون السعودية المقدمة هدية لليمن الشقيق، والسيارات واللوحات السعودية».

انشر عبر