شريط الأخبار

محامي مؤسسة التضامن يزور الأسيرة زامل ويكشف عن ظروفها القاسية

11:46 - 13 تشرين أول / سبتمبر 2009

محامي مؤسسة التضامن يزور الأسيرة زامل ويكشف عن ظروفها القاسية

فلسطين اليوم – نابلس

زار محامي مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان الأسيرة غفران عليان سعد زامل من مدينة نابلس في مركز تحقيق "بتاح تكفا" الأمني بعد اثنا عشر يوماً من التحقيق المتواصل معها ومنع المحامين من زيارتها.

وأفاد محامي التضامن الدولي أن الأسيرة "زامل" تتعرض لتحقيق قاسٍ منذ الساعات الأولى لاعتقالها وحتى اليوم الذي سمح له بزيارتها فيه والذي استمر لمدة 12 يوماً متواصلا ً.

ونقل المحامي عن الأسيرة قولها:"إنها تتعرض لظروف تحقيق صعبة للغاية حيث يتواصل التحقيق معها ليل نهار ولا يسمح لها بالنوم لفترات طويلة تمتد إلى ثلاث أيام متواصلة في الفترة الأولى من التحقيق معها".

وأشار إلى أن المحققين يستخدمون معها أساليب متنوعة في التحقيق حيث التهديد والوعيد والصراخ المتواصل والضغط النفسي والتهديد بالحبس لفترات طويلة واستخدام "بكرسي الاعتراف"" أو ما يسمى "آلة كشف الكذب" والتي رفضت التجاوب معها، إلا أنهم أجبروها على الجلوس عليها بالقوة.

واعتقلت الأسيرة غفران زامل ( 27عاماً)، من منزلها الكائن في شارع السكة قرب مخيم العين بنابلس بتاريخ 29/8/2009 وحولت للتحقيق في مركز "بتاح تكفا" مباشرةً.

ومنعت إدارة السجون المحامين من زيارتها والاطمئنان عليها إلى أن تمكن محامي التضامن الدولي من زيارتها الخميس الماضي و نقل معاناتها.

 

انشر عبر