شريط الأخبار

شعث: زيارة غزة بعد العيد والانتخابات لن تجري في الضفة وحدها

11:38 - 13 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم – رام الله

أكد نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اليوم، بأن زيارة وفد اللجنة المركزية لقطاع غزة لم تلغي ولكنها أجلت إلي ما بعد عيد الفطر.

وأرجع شعث تأجيل الزيارة ذلك مغادرة د.سليم الزعنون إلى العاصمة الأردنية عمان لحضور اجتماعات البرلمان العربي، بصفته رئيساً للمجلس الوطني الفلسطيني.

وأشار في بيان صحفي صدر عن مكتبه، إلى أن السيد الرئيس محمود عباس يدعم باتجاه هذه الزيارة، وهو حريص علي نجاحها، معربا عن استعداده لتنفيذ قرار السيد الرئيس بزيارة غزة فوراً.

وقال د. شعث بأن وفد المركزية سيجتمع بكافة الأطر التنظيمية لحركة فتح، وسيناقش معها كافة القضايا، وأن حركة فتح لا تطلب إذنا من أحد بزيارة أي جزء من الوطن.

وبين د. شعث بأن وفد اللجنة المركزية سيلتقي قيادات حركة حماس في غزة، من أجل مناقشة واسعة ومستفيضة للعديد من القضايا، ومن أجل بث روح الأمل في نفوس الجميع سواء من أبناء حركة فتح أو حماس، وطمأنتهم بأن الوحدة الوطنية قادمة.

وأوضح د.شعث بأن من أهداف هذه اللقاءات أيضاً هو تعزيز فرص واحتمالات نجاح اجتماع القاهرة.

وبالنسبة للورقة المصرية، أكد د. شعث بأن حركة فتح قامت بالرد عليها، وقد كان موضوع تأخير الانتخابات بدون تحديد موعد جديد هو أبرز الاعتراضات من قبل الحركة.

واستطرد قائلاً 'نحن قبلنا الخروج من السلطة من خلال صندوق الاقتراع ولن نعود للسلطة إلا من خلال صندوق الاقتراع أيضاً، وبناء على مطلب من الشعب الفلسطيني'.

وأكد بأن الانتخابات لن تنظم في الضفة الغربية لوحدها لان ذلك يعني تكريسا وتشريعا للانقسام، ونحن نريد توافقا على موعد قريب للانتخابات من خلال الحوار، مشيرا إلى إصرار السيد الرئيس على إجرائها في الضفة وغزة والقدس.

وقال د. شعث: 'نحن لا نريد أن تكون الفترة الانتقالية طويلة، حتى نذهب إلى حكومة وحده وطنيه منتخبه والى شراكه سياسيه حقيقية'.

وأكد بأن حركة فتح تنظر بكل ايجابية إلى الورقة المصرية والدور المصري بشكل عام، وقال بأننا سنرد ردا تفصيليا بعد عيد الفطر علي كافة القضايا المطروحة، مبدياً استعداد حركته لأية مشاورات ثنائيه قبل ذلك.

انشر عبر