شريط الأخبار

الدكتور الهندي: اللقاءات الفلسطينية مع العدو مضرة وتشكل غطاءً لتهويد القدس وبناء المستوطنات

02:29 - 10 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم – غزة

اعتبر الدكتور محمد الهندي عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي إن اللقاءات التي تعقد مع العدو الصهيوني  والتي عقدت هي لقاءات مضرة بالمصلحة الوطنية وتشكل غطاءاً لتهويد القدس و بناء المستوطنات , و تشكل أيضاً خيانة لوصايا الشهداء .

 

جاءت كلمة الدكتور الهندي هذه خلال حفل  الإفطار السنوي الذي  نظمته حركة الجهاد على ارض ملعب الشمس الرياضي بغزة وسط حشد كبير من عوائل الشهداء والأسرى بمدينة غزة.

 

ودعا الدكتور الهندي جميع المسئولين الفلسطينيين أن يقفوا عند مسئولياتهم  ومسئوليات شعبهم , ووقف اللقاءات مع العدو الصهيوني  التي يدعو إليها البعض فيما يستمر الاستيطان وتهويد القدس.

 

وقال الدكتور الهندي: إن البداية الحقيقية لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني هو بناء مرجعية وطنية نحتكم إليها حينما نختلف في إشارة إلى تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وفق اتفاق القاهرة 2005.

 

وعبر الدكتور الهندي  رفضه التام للجان  التي تشكلها منظمة التحرير الفلسطينية لتفعيل منظمة التحرير, مضيفاً أنها  التفاف على الاتفاق والحوارات التي تمت في القاهرة, وعرقلة لأي بناء حقيقي لمنظمة التحرير لتصبح مرجعية فلسطينية لمجموع الفصائل والقوى الفلسطينية, داعياً في الوقت نفسه إلى لقاءات فلسطينية على أعلى المستويات الفلسطينية وإيجاد القواسم المشتركة والاتفاق على الثوابت الفلسطينية.

 

وقال الدكتور الهندي: إن أي انتخابات فلسطينية إذا لم تأتِ  في سياق الاتفاق الوطني فإنها ستؤدي إلى مزيد من الانشقاق والانقسام الفلسطيني. 

 

 وطالب الدكتور الهندي  الجميع إلى خلق مناخات وأجواء وطنية فلسطينية لإنجاح الانتخابات من خلال الإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف كافة الملاحقات والاعتقالات الأمنية.

 

ودان عضو المكتب السياسي الدعوات لبناء دولة فلسطينية لا تحمل من واقع الدولة إلا الاسم  واعتبرها نوعا من تسويق الوهم, مضيفاً أن الوظيفة الحقيقية والهدف الحقيقي من وراء ذلك هو حماية الاحتلال الصهيوني وقمع وملاحقة المقاومة .

 

وحذر الدكتور الهندي من أي  دعوات للتطبيع العربي من باب تجميد المستوطنات وقال إن المعنى للحقيقي لما يطرح اليوم من تلاعب بالألفاظ في مسألة الاستيطان هو عملية تنشيط للاستيطان لا تستحق كل هذا الاهتمام العربي والفلسطيني. 

 

ودعا الدكتور الهندي إلى هبة عربية وإسلامية جادة نحو القدس ونحن على أبواب يوم القدس العالمي وقال " المسجد الأقصى لا يخص شعبنا وحده, وهو مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم , وأن القدس قدسكم والمسجد هو مسجدكم كما هو مسجدنا وهو أمانة في أعناق الأمة الإسلامية والعربية"

 

وجدد الدكتور الهندي موقف حركته من التمسك بخيار المقاومة والجهاد وقال " نحن سنبقى في الخندق الأول وفي قلب  الحصار ندافع عن مقدساتنا ونحفظ عهدنا مع الشهداء والأسرى ونحفظ عهدنا مع الأمة حتى تحرير كافة مقدساتنا".

انشر عبر