شريط الأخبار

إنكلترا وإسبانيا إلى كأس العالم

03:00 - 10 حزيران / سبتمبر 2009

 

فلسطين اليوم/ وكالات

 

شهدت التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، نتائج ملفتة ضمنت وصول إنكلترا وإسبانيا إلى البطولة العالمية واقتراب كل من إيطاليا وألمانيا منها، فيما تعقدت مهمة المنتخب الفرنسي الذي بات قاب قوسين أو أدنى من الإقصاء عنها.

 

فقد بلغ المنتخب الإنكليزي النهائيات العالمية بعد تحقيقه فوزاً كبيراً على ضيفه الكرواتي (5-1) في لندن، ليحقق انتصاراه الثامن في التصفيات حاصلاً بذلك على جميع النقاط الممكنة حتى الآن، من المجموعة السادسة.

 

سجل فرانك لامبارد (7 من ركلة جزاء و59) وستيفن جيرارد (18 و67) أهداف انكلترا، وادواردو سيلفا (72) هدف كرواتيا.

 

وباتت إنكلترا ثاني منتخب عن القارة العجوز يضمن تأهله إلى النهائيات بعد هولندا بطلة المجموعة التاسعة، وتاسع منتخب يحجز بطاقته إلى العرس العالمي بعد جنوب أفريقيا المضيفة وغانا (أفريقيا) وهولندا (أوروبا) والبرازيل (أميركا الجنوبية) وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية واستراليا واليابان (آسيا).

 

وتابع منتخب "الأسود الثلاثة" مشواره الرائع في التصفيات بقيادة مدربه  الإيطالي فابيو كابيللو وانتزع بطاقته إلى كاس العالم وتوّج بلقب واحد في العام 1966 على أرضه على حساب ألمانيا.

 

وعززت إنكلترا موقعها في صدارة المجموعة برصيد 24 نقطة من 8 مباريات مقابل 17 نقطة من 9 مباريات لكرواتيا الثانية، و15 نقطة من 8 مباريات لأوكرانيا التي سقطت في فخ  التعادل السلبي أمام مضيفتها بيلاروسيا، بيد أنها تملك أفضلية مباراة على كرواتيا في حال نجحت في كسب نقاطها الثلاث ستظفر ببطاقة الملحق.

 

وتبقى لكرواتيا مباراة واحدة أمام كازاخستان في 14 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، في حين تبقى لأوكرانيا مباراتان أمام ضيفتها إنكلترا ومضيفتها اندورا في 10 و14 من الشهر ذاته.

 

وكانت إنكلترا صاحبة الأفضلية منذ البداية وأثمر ضغطها هدفاً مبكراً عندما حصلت على ركلة جزاء اثر عرقلة ارون لينون داخل المنطقة من قبل المدافع يوزيب سيمونيتش فانبرى لها لامبارد بنجاح على يمين الحارس فيدران رونيي (7).

 

ووصلت الكرة في الدقيقة 18 إلى لينون في الجهة اليمنى فرفعها داخل  المنطقة وتابعها جيرارد غير المراقب برأسه وأسكنها على يسار الحارس رونيي.

 

وحاولت كرواتيا تدارك الموقف مع بداية الشوط الثاني بيد أن إكلترا وجهت لها ضربة قاضية عندما أضاف لامبارد هدفه الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده بعد هجمة منسقة قادها لينون الذي تعرض للعرقلة بيد أن الكرة وصلت إلى جيرارد الذي مررها إلى زميله في ليفربول المدافع غلين جونسون في الجهة اليمنى فتوغل قبل أن يمررها عرضية تابعها لاعب وسط تشلسي لامبارد برأسه على يمين رونيي (59).

 

وهو الهدف العشرون للامبارد مع منتخب بلاده.

 

وحذا جيرارد حذو لامبارد وسجل هدفه الشخصي الثاني والرابع لمنتخب بلاده بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر كرة عرضية من واين روني على يسار رونيي (67).

 

ونجحت كرواتيا في تسجيل هدف الشرف عبر مهاجم ارسنال ادواردو سيلفا عندما استغل كرة مرتدة من الحارس غرين (72).

 

وأعاد مهاجم مانشستر يونايتد روني الفارق إلى سابق عهده عندما اختتم المهرجان بهدف خامس في الدقيقة 77.

 

إسبانيا إلى النهائيات

وتأهل منتخب إسبانيا إلى النهائيات العالمية إثر فوزه على نظيره الاستوني (3-0) في ميريدا ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

 

وسجل فرانسيسك فابريغاس (33) وسانتي كازورلا (82) وخوان مانويل غارسيا ماتا (90+2) الأهداف.

 

وحققت إسبانيا التي لعبت لأول مرة على "استاديو رومانو" في ميريدا الذي يتسع لـ14 ألف متفرج فقط فوزها الثامن على التوالي ورفعت رصيدها إلى 24 نقطة فابتعدت 8 نقاط عن البوسنة التي اكتفت بالتعادل مع ضيفتها تركيا (1-1).

 

وباتت إسبانيا ثالث منتخب من القارة العجوز يضمن تأهله إلى النهائيات بعد إنكلترا وهولندا بطلتي المجموعتين السادسة والتاسعة، ورفعت بالتالي عدد المنتخبات المتأهلة إلى 10 بعد أن انضمت إلى جنوب أفريقيا المضيفة وغانا (أفريقيا) والبرازيل (أميركا الجنوبية) وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية واستراليا واليابان (آسيا).

 

وافتتح فابريغاس التسجيل بعد أن تناقل الكرة مع دافيد سيلفا وأنهاها الأول في الشباك (33)، ثم أضاف كازورلا الهدف الثاني (79) بعد 13 دقيقة من نزوله أرض الملعب بدلاً من فيا، وعزز ماتا، بديل سيلفا، بالهدف الثالث في الوقت بدل الضائع.

وضمن المجموعة نفسها فاز منتخب جزر فارو على نظيره الليتواني (2-1) في توفتير، وسجل سوني اولسن (15) واينار هانسن (35) هدفي جزر فارو، وتوماس دانيلفيسيوس (23) هدف ليتوانيا.

كما فاز منتخب أرمينيا على نظيره البلجيكي (2-1) في يريفان.

 

وسجل هوفانيس جوهريان (22) وسركيس هوفسبيان (52) هدفي أرمينيا، ودانيال فان بويتن (90+2) هدف بلجيكا، ما دفع مدرب المنتخب البلجيكي فرانكي فيركوتيرين لتقديم استقالته من منصبه.

 

وقال فيركوتيرين: "بعد هذه النتيجة، لا معنى للاستمرار".

 

وأضاف: "عندما كنت جالساً على مقاعد الاحتياطيين، كنت أقول أني سأمنح نفسي فرصة 24 ساعة للتفكير، لكن هذا الأمر لا يفيد في شيء. أفضّل أن أتوقف فوراً".

 

ويشرف فيركوتيرين على المنتخب البلجيكي بالوكالة بعد إقالة مواطنه رينيه فنديريكن في 7 نيسان/ابريل الماضي بانتظار أن يتولى الهولندي ديك ادفوكات المهمة في الأول من كانون الثاني/يناير 2010.

 

ولا تملك بلجيكا التي تحتل المركز الرابع في ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 7 نقاط من 7 مباريات، أية فرصة في التأهل المباشر أو خوض الملحق الأوروبي.

 

وكانت بلجيكا خسرت السبت أمام اسبانيا (0-5)، وتأتي خسارتها اليوم أمام اضعف حلقات المجموعة.

 

أبطال العالم يقتربون من التأهل

وحقق المنتخب الإيطالي فوزاً هاماً وضعه على مسافة خطوة واحدة من التأهل لنهائيات كأس العالم، وجاء على حساب نظيره البلغاري (2-0)، وذلك ضمن منافسات المجموعة الأوروبية الثامنة.

 

وبات أبطال العالم بحاجة إلى التعادل في المباراة القادمة مع ايرلندا صاحب المركز الثاني (16 نقطة)، لضمان تأهله إلى جنوب أفريقيا.

 

أشرك المدير الفني للمنتخب الإيطالي مارشيللو ليبي سبعة لاعبين من نادي يوفنتوس ما انعكس تنسيقاً واضحاً بين خطوط المنتخب، وأداءً مقنعاً ما أثمر عن فوز مستحق لأبطال العالم، جاء عبر هدفين للاعبين في صفوف السيدة العجوز.

 

استهل أصحاب الأرض المباراة بالضغط على مرمى ضيوفهم، بغية تسجيل هدف يريح أعصابهم ويقربهم من التأهل لجنوب أفريقيا، وكان التهديد الأول في الدقيقة 3 عندما سدد لاعب يوفنتوس كلاوديو ماركيزيو كرة تمكن الحارس ايفانكوف من إيقافها، قبل أن تلامس شباكه.

 

ونجح غروسو في الدقيقة 11 من افتتاح التسجيل لأبطال العالم، بعد كرة متبادلة مع أندريا بيرلو سدد على إثرها بقوة لترتطم كرته بالعارضة وتتابع طريقها نحو المرمى، ليكسر بهذا الهدف صياماً إيطالياً عن التهديف في المباريات الأربع الأخيرة، ودام لأكثر من لنحو 3 أشهر، أي منذ 15 حزيران/يونيو الماضي عندما سجل جوسيبي روسي الهدف الثالث لبلاده في الدقيقة الأخيرة ليفوزوا على الولايات المتحدة الأميركية (3-1)، في بطولة كأس القارات التي أقيمت في جنوب أفريقيا، علماً أن هدفي إيطاليا في المباراة الماضية أمام جورجيا في التصفيات نفسها جاءا عبر قائد المنتخب الجورجي ونادي آي سي ميلان الإيطالي كاخا كالادزه عن طريق الخطأ في مرمى بلاده.

 

وكاد الضيوف أن يحققوا التعادل في الدقيقة 26، لكن الحارس الفذ جيانلويجي بوفون أنقذ الموقف بإبعاده الكرة التي سدها البلغاري ستيليان بيتروف من على خط المرمى، بانقضاضه عليها بحركة رائعة.

 

وتحسن مستوى الضيوف بشكل ملحوظ، مع تراجع أبطال العالم نحو منطقتهم والاكتفاء بوجود ياكوينتا وجيلاردينو في المقدمة، اللذين تشاركا في الدقيقة 39 في صنع وتسجيل الهدف الثاني، عندما تبادلا الكرة بطريقة فنية غاية في الروعة، أنهاها الأول بتسديدة قوية بعد انفراده بالحارس البلغاري (2-0)، مكررين سيناريو الهدف الأول.

 

وواصل الإيطاليون أفضليتهم في مطلع الشوط الثاني مع بعض المحاولات البلغارية التي تحطمت أمام الحصن الدفاعي المنيع للمنتخب الإيطالي قبل اكتمالها.

 

وأجرى المدرب الإيطالي تبديلاً تكتيكياً في الدقيقة 58، بإنزاله جوسيبي روسي مكان جيلاردينيو، فكاد الأول أن يعطي بلاده الهدف الثالث ما أن وطأت قدميه أرض الملعب، لكن تسديدته لم تصب المرمى، وكرر روسي فعلته مرة أخرى بعد دقيقة واحدة، وسدد من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس البلغاري انقض عليها بنجاح.

 

ومالت السيطرة للضيوف مع انتصاف الشوط الثاني، مع قيامهم بعدة هجمات لم تكتمل بفضل تألق الحارس العملاق بوفون الذي أنقذ مرماه من هدف محقق.

 

وخلّص القائم الأيمن المرمى الإيطالي من هدف أكيد، بعدما صد تسديدة اللاعب فاليري بوزينوف الذي خطف الكرة من الدفاع الإيطالي بعد سوء تنسيق بين دي روسي وكيلليني، وسدد بقوة من خارج منطقة الجزاء.

 

وأفلت المرمى البلغاري في الدقيقة 81، من الهدف الثالث بعدما ابعد الحارس تسديدة قوية لروسي إلى ركلة ركنية لم تثمر.

 

وفي المجموعة نفسها تعادل منتخب مونتينيغرو لكرة القدم مع نظيره القبرصي (1-1).

 

وسجل ميركو فوسينيتش (59 من ركلة جزاء) هدف مونتينيغرو، ويانيس اوكاس (63) هدف قبرص.

 

البرتغال والسويد تنعشان آمالهما وتعثر الدنمارك

أنعش المنتخبان البرتغالي والسويدي لكرة القدم آمالهما في التأهل إلى كأس العالم بفوزيهما على مضيفيهما المجر ومالطا على التوالي بنتيجة واحدة (1-0) ضمن منافسات المجموعة الأولى.

 

وارتقى المنتخبان البرتغالي والسويدي إلى المركزين الثالث والثاني على التوالي في المجموعة برصيد 13 نقطة للأول و15 نقطة للثاني، فيما تراجعت المجر من المركز الثاني إلى الرابع برصيد 13 نقطة بفارق الأهداف خلف البرتغال.

 

في المباراة الأولى، تدين البرتغال بفوزها إلى مدافع ريال مدريد الإسباني بيبي الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة العاشرة.

 

وفي الثانية، عانت السويد الأمرّين للفوز على مالطا وانتظرت هدية مدافع الأخيرة يان اتزوباردي الذي سجل في مرمى منتخب بلاده في الدقيقة 81.

 

وشددت البرتغال والسويد الخناق على الدنمارك المتصدرة والتي سقطت في فخ التعادل أمام مضيفتها ألبانيا بهدف لنيكلاس بندتنر (40) مقابل هدف لاريون بوغداني (50).

وفي المجموعة نفسها تعادل منتخب ألبانيا مع نظيره الدنماركي (1-1) في تيرانا.

 

وسجل اريون بوغداني (50) هدف ألبانيا، ونيكلاس بندتنر (40) هدف الدنمارك.

 

 

سويسرا تحافظ على صدارة المجموعة الثانية

وفي المجموعة الثانية تعادل منتخب مولدافيا مع نظيره اليوناني (1-1) في كيشيناو.

 

وسجل فاليريو اندرونيتش (90) هدف مولدافيا، وتيوفانيس غيكاس (33) هدف اليونان.

 

كما تعادل منتخب لاتفيا مع نظيره السويسري (2-2) في ريغا.

 

وسجل الكسندرس كاونا (62) وفيتالييس استافييفس (75) هدفي لاتفيا، والكسندر فراي (43) وايرين ديرديوك (80) هدفي سويسرا.

 

فيما فاز منتخب إسرائيل على نظيره اللوكسمبورغي (7-0).

 

وسجل اليانيف باردا (9 و21 و44) وافيرام باروشيان (15) وعمير غولان (58) وبن ساهار (63 و84) الأهداف

 

سلوفاكيا تتمسك بالمركز الأول

 

حافظ منتخب سلوفاكيا على صدارة المجموعة الثالثة بعد فوزه على خارج أرضه على نظيره الايرلندي الشمالي بهدفين دون مقابل سجلهما سيستاك (15)، وهولوسكو (67).

 

فاز منتخب تشيكيا على ضيفه من سان مارينو بسبعة أهداف دون مقابل في هراديتشي ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

 

وسجل ميلان باروش أربعة من أهداف (28 و44 و45 من ركلة جزاء و66)، وأضاف فاكلاف سفركوس الخامس والسابع (47 و90+3 من ركلة جزاء) وتوماس نيتشيد السادس (86).

 

وشارك العقل المفكر في منتخب تشيكيا وصانع ألعابه توماس روسيكي لأول مرة بعد غياب 20 شهراً بداعي الإصابة.

 

ولعبت سان مارينو الدقائق الثماني الأخيرة بعشرة أفراد بعد طرد المدافع سيموني باتشوكي لنيله الإنذار الثاني (82).

 

وفاز منتخب سلوفينيا على نظيره البولندي (3-0).

 

وسجل زلاتكو ديديتش (13) وميليفوي نوفاكوفيتش (45) وفالتر بيرسا (62) الأهداف.

 

ألمانيا وروسيا تواصلان المنافسة على بطاقة المجموعة الرابعة

واصل المنتخبان الألماني والروسي منافستهما المستعرة على بطاقة المجموعة الرابعة، بفوز الأولى على ضيفتها أذربيجان (4-0) في هانوفر، والثانية على مضيفتها ويلز (3-1) في كارديف.

 

وعززت ألمانيا موقعها في صدارة المجموعة برصيد 22 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام روسيا، وستكون المواجهة القوية بينهما في 10 تشرين الأول/أكتوبر المقبل حاسمة لتحديد بطل المجموعة والمتأهل المباشر إلى كأس العالم.

 

في المباراة الأولى، لم تجد ألمانيا أية صعوبة للتغلب على أذربيجان المتواضعة وفرضت سيطرتها منذ البداية وحصلت على ركلة جزاء في الدقيقة 14 انبرى لها قائدها لاعب وسط تشلسي الإنكليزي ميكايل بالاك بنجاح مسجلاً هدفه الدولي الـ47 فتساوى مع يورغن كلينسمان ورودي فولر في المركز الثالث لأفضل المسجلين في تاريخ هدافي المنتخب، علماً بأن أفضل هداف في تاريخ الألمان هو غيرد مولر برصيد 68 هدفاً.

 

وانتظر المنتخب الألماني الشوط الثاني ليكتسح شباك ضيوفه، فسجل مهاجم بايرن ميونيخ ميروسلاف كلوزه ثنائية في الدقيقتين 55 و65 رافعاً رصيده الدولي إلى 46 هدفاً، وأضاف مهاجم كولن لوكاس بودولسكي الهدف الرابع في الدقيقة 70.

 

وفي الثانية، حقق المنتخب الروسي الأهم بفوزه على ويلز وأبقى على حظوظه في حجز البطاقة المباشرة إلى النهائيات.

 

وكانت روسيا البادئة بالتسجيل في الدقيقة 36 عبر ايغور سيمشيف (36)، وأدركت ويلز التعادل عبر جيمس كولينز (54)، قبل أن تستعيد روسيا توازنها وتسجل هدفين بواسطة سيرجي ايغناشيفيتش (71) ورومان بافليوتشنكو (90).

 

وضمن المجموعة نفسها تعادل منتخب لشتنشتاين مع نظيره الفنلندي (1-1) في فادوز. وسجل ميكيلي بولفيرينو (75) هدف ليشتنشتاين، وياري ليتمانن (74 من ركلة جزاء) هدف فنلندا.

 

فرنسا تحرم صربيا من التأهل المبكر

انتزع المنتخب الفرنسي بعشرة لاعبين تعادلاً ثميناً من مضيفته صربيا (1-1) وحرمها من التأهل المبكر إلى النهائيات في بلغراد ضمن تصفيات المجموعة الأوروبية السابعة.

 

وتلقت فرنسا ضربة قوية في بداية المباراة بطرد حارس مرماها هوغو لوريس لتسببه في ركلة جزاء سجل منها أصحاب الأرض هدف التقدم في الدقيقة 13 بواسطة نيناد ميليياس، بيد أنها نجحت في إدراك التعادل بواسطة قائدها مهاجم برشلونة الإسباني تييري هنري في الدقيقة 31 رافعاً رصيده إلى 50 هدفا دولياً.

 

وأبقت فرنسا على آمالها في التأهل المباشر إلى النهائيات لأنها أبقت على فارق النقاط الأربع بينها وبين صربيا المتصدرة قبل جولتين من نهاية التصفيات، بيد أن ذلك يتوقف على فوزها في المباراتين الأخيرتين على ضيفتيها جزر فارو والنمسا في 10 و14 تشرين الأول/أكتوبر المقبل وتعثر صربيا في مباراتيها الأخيرتين أمام ضيفتها رومانيا ومضيفتها ليتوانيا في 10 و14 تشرين الأول/أكتوبر.

 

في المقابل، تحتاج صربيا إلى الفوز على رومانيا في الجولة المقبلة لضمان تأهلها إلى النهائيات بغض النظر عن نتيجتي المباراتين الأخيرتين لفرنسا.

 

ويعتبر التعادل مخيباً بالنسبة لصربيا التي كانت تمني النفس بحجز بطاقتها إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها منذ استقلالها عن مونتينيغرو في العام 2006، كما أنها كانت تسعى للثأر من فرنسا التي تغلبت عليها (2-1) ذهاباً في باريس.

 

وفي المجموعة نفسها فاز منتخب جزر فارو على نظيره الليتواني (2-1) في توفتير، وسجل سوني اولسن (15) واينار هانسن (35) هدفي جزر فارو، وتوماس دانيلفيسيوس (23) هدف ليتوانيا، فيما كان التعادل بهدف لمثله نتيجة نهائية للمباراة التي جمعت منتخبي رومانيا والنمسا في بوخارست .

 

وسجل جورجي بوتشور (54) هدف رومانيا، وفرانتس شايمر (82) هدف النمسا.

 

فوز هولندا والنرويج

خسر منتخب اسكتلندا أمام نظيره الهولندي (0-1) في غلاسكو ضمن منافسات المجموعة التاسعة.

 

وسجل ايليا ايليارو الهدف في الدقيقة 82.

 

فيما فاز منتخب النرويج على نظيره المقدوني (2-1) في اوسلو.

 

وسجل ثورشتاين هلشتاد (2) ويون ارنه ريزه (25) هدفي النرويج، وبوبان غرنكاروف (79) هدف مقدونيا.

 

 

انشر عبر