شريط الأخبار

صحيفة: نتنياهو سيحل ضيفا على مائدة إفطار رمضانية "غير معتادة" سيقيمها مبارك

11:54 - 09 حزيران / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم-الأخبار اللبنانية

في إطار التدليل المصري المعلن والمستمر لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بهدف إقناعه بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وحلحلة عملية السلام المجمدة مع الجانب الفلسطيني، سيحل «بيبي» يوم الأحد المقبل ضيفاً على مائدة إفطار رمضانية غير معتادة سيقيمها الرئيس المصري حسني مبارك في مقرّه الرئاسي المعروف باسم قصر الاتحادية في ضاحية مصر الجديدة، شرق القاهرة.

وهذه هي أول مرة على الإطلاق يحلّ فيها نتنياهو ضيفاً على مائدة إفطار رمضانية في دولة عربية منذ تولّيه السلطة في تل أبيب، علماً بأن من المقرر أن يجري محادثات طويلة مع مبارك ستتركز، وفقاً لما أكده المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي، حول «عملية السلام والجهد المبذول» لاستئناف المفاوضات.

وعلمت «الأخبار» أن نتنياهو سيحاول إقناع الرئيس المصري بغضّ النظر عن التحفّظات المعلنة باتجاه وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الذي ترفض السلطات المصرية التعامل معه بسبب توجيهه انتقادات لاذعة لمبارك.

لكن مسؤولاً مصرياً قال إنه «لا يتوقع أن يوافق مبارك على وساطة نتنياهو»، معتبراً أنه «يتعيّن على ليبرمان، إن أراد الحضور إلى القاهرة، أن يقدم خطاب اعتذار رسمي وعلني للرئيس مبارك ولحكومته، يبدي فيه بشكل لا يحتمل التأويل أو الغموض أسفه على ما صدر منه من تصريحات ومواقف عدائية».

وقالت إذاعة إسرائيل، عبر موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت، إن القمة المصرية الإسرائيلية ستناقش سبل دفع المسيرة السلمية وخاصة على الصعيد الفلسطيني ومطالبة الولايات المتحدة من دول عربية باتخاذ خطوات على مسار تطبيع العلاقات مع إسرائيل كبادرة حسن نية، بالإضافة إلى قضية إطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليط التي تؤدي فيها مصر دور الوساطة منذ فترة طويلة.

ومن المنتظر أن يجتمع نتنياهو أيضاً في العاصمة المصرية برئيس جهاز الاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان، لكن لم يصدر أي تأكيد رسمي في القاهرة لهذا اللقاء.

ويقوم سليمان بدور أساسي في المحادثات غير المباشرة الجارية بين حركة «حماس» والدولة العبرية. ويأتي الاجتماع قبيل موعد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك التي سيشارك فيها نتنياهو في نهاية الشهر الجاري والتي يحتمل أن تشهد لقاءً ثلاثياً يضم الرئيس الأميركي باراك أوباما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكان نتنياهو قد التقى مبارك في الحادي عشر من شهر أيار الماضي في شرم الشيخ في أول زيارة قام بها إلى الخارج بعد تولّيه رئاسة الوزراء.

 

 

 

انشر عبر