شريط الأخبار

قوات الاحتلال تقتل 8 فلسطينيين وتعتقل 400 آخرين وتصادر 115 دونماً خلال أغسطس

10:42 - 09 تشرين أول / سبتمبر 2009

قوات الاحتلال تقتل 8 فلسطينيين وتعتقل 400 آخرين وتصادر 115 دونماً خلال أغسطس

فلسطين اليوم- رام الله

قال تقرير صادر عن دائرة العلاقات القومية والدولية في منظمة التحرير، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل ثمانية مواطنين فلسطينيين، بينهم طفلان، واعتقل 400 مواطن فلسطيني آخر، خلال شهر آب (أغسطس) الماضي.

 

وأضافت الدائرة في التقرير الشهري الصادر عنها، أن الاحتلال واصل حصاره البري والبحري والجوي لقطاع غزة، مانعا إدخال المواد الغذائية والطبية وخروج المرضى والطلبة إلى خارج القطاع، الذي شهد تصعيداً في الأعمال الحربية متمثلة في عمليات قصف جوي وبحري وتوغلات أوقعت عددا من الشهداء والجرحى.

 

وأشار التقرير إلى منع الاحتلال لمئات آلاف المسلمين من الوصول إلى القدس المحتلة لأداء الصلاة فيها في شهر رمضان المبارك وإعادتهم إلى منازلهم بالقوة.

 

وأضاف أن سلطات الاحتلال والمستوطنين واصلوا تعدياتهم على المواطنين وممتلكاتهم في القدس المحتلة، من خلال الاستيلاء على عقاراتهم ومنازلهم وطردهم منها، كما حدث مع عائلتي الغاوي وحنون في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، حيث تم الاستيلاء على منازلهم وتسليمها للمستوطنين، وتشريد 52 فردا من أصحابها بينهم 25 طفلا.

 

ودعت الدائرة في تقريرها إلى إجراء تحقيق دولي، حول قيام الاحتلال بالاتجار بأعضاء الشهداء الفلسطينيين بعد قتلهم، "ما يمس كرامة الإنسان وحقوقه، ويعد انتهاكا فاضحا للقوانين الإنسانية والشرائع السماوية، فمنذ العام 1967 اعتقل جيش الاحتلال المئات من الفلسطينيين وهم أحياء ثم أعلن عن استشهادهم، بعد أن تم إعدامهم وهناك المئات من جثامين الشهداء التي لا تزال سلطات الاحتلال تحتجزها منذ عشرات السنين".

 

وقالت الدائرة إن الاحتلال أعلن عن نيته بناء 104 وحدات سكنية للمستوطنين، وكنيس يهودي ومسبح وحمام في حي راس العمود بالقدس المحتلة، فوق ارض فلسطينية مصادرة كان يقام عليها المقر العام لشرطة الاحتلال، ويذكر أن الحي الاستيطاني سيقام بين نحو 14 ألف فلسطيني يعيشون في المنطقة .

 

وفي السياق ذاته؛ أفادت تقارير حركة السلام الآن الإسرائيلية أن 600 وحدة استيطانية بنيت، فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة، خلال النصف الأول من العام 2009.

 

وبين التقرير الفلسطيني أن الاحتلال قام بتجريف 60 دونما من الأراضي المزروعة بالخضروات في منطقة الشجاعية شرقي مدينة غزة، أثناء توغلها العسكري هناك، وصادر 115 دونما، من أراضي يعبد بجنين، مزروعة بأشجار الزيتون، بهدف ضمها إلى مستوطنة شاكيد المقامة على أراضي البلدة.

 

وجاء في التقرير أن سلطات الاحتلال واصلت سياسة هدم المنازل الفلسطينية في القدس المحتلة وفي باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد هدمت طابقا من منزل خالد محمد حبرين في قرية الولجة/ بيت لحم، ووجهت إخطارات بهدم 17 منزلا في قرية سالم / نابلس، بحجة عدم الترخيص، وإخطارا بهدم منزل إياد محمد عثمان عبيد من بلدة يعبد / جنين، في وقت قامت فيه قوات الاحتلال بتجريف خمس محلات لتصليح وبيع قطع المركبات في قلقيلية.

 

انشر عبر