شريط الأخبار

محلل إسرائيلي: لا حديث عن "حل الدولتين" طالما بقيت "حماس" تسيطر على غزة

02:01 - 08 تموز / سبتمبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

أكد محلل سياسيٌ مختص في الشأن الفلسطيني، أن الوضع في الضفة الغربية ما زال بعيداً من أن يكون في صورة زاهية، ولكن هناك تحسناً في الأوضاع – بحسبها-.

وقال المحلل آفي سخاروف،: "لا يمكن أن نصف وجود الاحتلال الإسرائيلي في الضفة بالرائع والجيد، وأن نقول لسكان إسرائيل هاجروا لرام الله حتى نحسّن من ظروف معيشتنا"، مضيفاً "هذه ليست حقيقة الصورةـ ولكن مقارنة بالظروف التي كان يعيشها سكان الضفة ما قبل عامين أو ثلاثة، وبالطبع ما قبل أربع أو خمس سنوات، فقد تطور الوضع من حيث الجانب الاقتصادي، وخاصة في ظل وجود النظام والقانون في شوارع الضفة الغربية".

وزعم خلال مقابلة مع إذاعة الجيش أن ما كان يخشاه سكان الضفة سابقاً من الخروج في ساعات الليل المتأخرة قد زال، لأنه – وبحسب رأيه - لا يوجد مسلحين الآن في الضفة على الإطلاق، مشيراً إلى أن هذا ناجم عن مساعدة إسرائيل للسلطة، بالإضافة إلى جدية الأخيرة في هذا المجال.

وأوضح أن توقيع اتفاق العفو عن المطلوبين قبل عامين بين الطرفين –السلطة وإسرائيل-، أعطى ثمارا سريعة جدا على مستوى الضفة الغربية بأكملها، بالإضافة إلى ما قامت به إسرائيل في آخر شهرين من إزالة الحواجز، ومحاربة السلطة لتنظيمات المقاومة الفلسطينية الذين يحملون السلاح.

ولفت المحلل الإسرائيلي إلى أنه وبالرغم من شمولية الحملة التي تقوم بها السلطة لمحاربة كافة التنظيمات العاملة على الساحة، إلا أنها تخصص عملها بشكل كبير ضد البنية التحتية لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، وتقوم بالسيطرة على جمعيات الزكاة التي تشكّل قاعدة لـ"حماس" في الضفة –حسب زعمه-.

وأكد سخاروف على أن السلطة لا تتردد في العمل ضد الجمعيات الخيرية، وأضاف "لهذا فإن استعداد أجهزة امن السلطة للتعاون مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لا ينبع من الهباء، وأكثر الأسباب الدافعة لذلك ما جرى في شهر يونيو عام 2007  عندما سيطرت حماس على غزة".

وأوضح أن هذا الأمر أثار مخاوف كبيرة لدى قادة السلطة في الضفة الغربية، وأدى لوجود انشقاق في هوية السلطة الفلسطينية، حيث لم يعد يدور الحديث عن هوية سياسية موحدة للسلطة، ولا حتى هوية أمنية موحدة حتى من الناحية الثقافية الدينية.

وذكر أن الفروق بين الطرفين –غزة والضفة-، تزداد وتتسع، وقال: "ففي ظل انشغال رام الله في الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية والمطاعم والترفيه، ينشغلون في غزة في فرض الحجاب على طالبات المدارس".

وتابع: "في ظل الوضع القائم، طالما أن "حماس" تواصل سيطرتها على قطاع غزة، فإنه لا مكان للحديث عن حل الدولتين، ولا أعتقد أن هذا الحل مطروح على الطاولة في الوقت الراهن، لا من قِبَل الإسرائيليين ولا من قبل المسؤولين الفلسطينيين، ولا حتى من الجانب الأمريكي".

وأضاف "قد يتم تطبيق الاتفاقات على الضفة الغربية، ولكن لدى شك إن كانت لهم القدرة على تحريك شيء في غزة في ظل سيطرة "حماس" على غزة".

ونوه المحلل السياسي إلى أن التعاون الأمني بين أجهزة السلطة والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، يتحسن ويتطور، لافتاً إلى أن هناك تبادل للمعلومات بين الطرفين وتعاوناً وثيقاً.

وأكد أن هناك جدية في عمل أجهزة أمن السلطة، مدللاً بذلك على ما تقوم به هذه الأجهزة من اعتقال للأسرى المُفرج عنهم من السجون الإسرائيلية، لافتاً إلى أن كافة محاولات السلطة لإخفاء هذا الأمر باءت بالفشل.

وكشف المحلل الإسرائيلي أن مسؤولين سياسيين من السلطة الفلسطينية يحتجون أمام إسرائيل، لأنها تُفرِج أحيانا عن أسرى من حماس معتقلين لديها.

وشدد سخاروف على أن الواقع الموجود حالياً في الضفة الغربية لن يستمر طويلاً، مضيفاً "طالما لم توجد الحلول السياسية فإن الوضع سينفجر يوما ما في وجهنا".

انشر عبر